أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء 3 أفريل، أن روسيا تتابع بدقة الوضع في الجزائر والذي يعتبر شأنا داخليا جزائريا ولا ينبغي أن يكون هناك تدخل خارجي، بحسب ما نقلت الوكالة الروسية “سبوتنيك”

وقال بيسكوف خلال لقائه مع الصحفيين: “نتابع الوضع بدقة في الجزائر ونأمل أن المستجدات السياسية الجديدة لن تؤثر على العلاقات بين روسيا والجزائر”.

وأضاف بيسكوف قائلا: “إن ما يحدث في الجزائر هو شأن داخلي على الشعب والسلطات تقريره وبالتالي لا ينبغي أن يكون هناك تدخل خارجي من أي دولة للتأثير على الوضع في هذه البلاد”.

وتابع قائلا: “علاقتنا مع الجزائر تاريخية وهي علاقات متينة وكان لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيارة إلى الجزائر منذ مدة حيث لدينا اتفاقات اقتصادية عدة مع هذه الدولة”.

المصدر