دخلت قبل يومين، حيز الخدمة، تقنية جديدة تسمى الشبكة الضوئية، التي تعتمد على الألياف البصرية عبر 12 موقعا جديدا، بالقطب الحضري الجديد بمدينة المسيلة، حسبما كشف عنه المكلف بالاتصال لدى المديرية المحلية لاتصالات الجزائر، عبد الحكيم بعجي.

وأوضح المصدر ذاته، لـ”وأج”، أن هذه التقنية التي تسمى “أف تي تي أش”، ستغطي ما مجموعه 17 ألف مشترك، وهي تكنولوجيا تعتمد على الألياف البصرية إلى غاية المنزل، مما يسمح للمواطنين ـ كما قال ـ من الاستفادة بخدمة الهاتف والإنترنت، التي تتمتع بثبات كبير وشبه انعدام للانقطاعات، بالإضافة لقابليتها للتدفق العالي جدا، يصل إلى 100 ميغا.

وأضاف المتحدث نفسه، أنه يمكن لهذا التدفق العالي تحقيق أربعة أهداف، تتمثل في الرفع من الآداء التكنولوجي، والانفتاح الدائم للمنافسة، وتقديم أفضل الخدمات، وهي الأهداف الأساسية لاتصالات الجزائر، التي تصبو إلى التكفل الجيد بالزبائن، وجلب آخرين، تنفيذا للإستراتيجية المسطرة الرامية إلى ربط كل المنازل عبر البلاد، بخدمتي الإنترنت والهاتف الثابت.

للإشارة، فإن دخول هذه التقنية الجديدة حيز الخدمة لم تكن الأولى من نوعها عبر ولاية المسيلة، بل سبقها تغطية 18 موقعا بتقنية “أف تي تي أش” بمدينة بوسعادة، دخلت الخدمة تباعا شهر سبتمبر 2018، تم من خلالها تغطية معظم أحياء المدينة الجديدة لبوسعادة

Journal el Bilad