وشهد السوق على عكس الأسواق السابقة، حركة في عملية البيع خاصة بالنسبة للسيارات القديمة المرقمة ما بين سنوات 2010 و2013، غلى غرار سيارات “ألطو” والسيارات النفعية.

وفيما يخص الأسعار، لم تختلف أسعار سوق اليوم علن أسعار السوق الماضي، حيث تواصل تسجيل أسعار منخفضة، وبدرجة أكبر أسعار السيارات المركبة محليا.

ويأتي هذا الانتعاش النسبي في عملية البيع، بعد أسابيع من حالة ركوض نتيجة عزوف المواطنين على الشراء في إطار حملة المقاطعة “خليها تصدي”، وكذا رفض الباعة بيع سياراتهم بأسعار منخفضة.