شهدت مدينة تيارت نشوء ظاهرة تكفل مجموعة من الشباب بمراقبة أبواب بعض المساجد لمنع خروج أي فتاة خلال صلاة التراويح بعد بلوغ مسامعهم أخبارا تفيد بأن بعض الشابات يخادعن عائلاتهن متحججات بالالتحاق بصلاة التراويح فيما نيتهن الخروج إلى الشارع، حيث ما إن تنقضي صلاة العشاء حتى يهرعن للتسكع في الشارع أو “لأغراض أخرى!”.
وللحد من هذه الظاهرة تُكلف بعض العائلات أبناءها الذكور بمراقبة المسجد الذي من المفترض أن تصلي فيه أختهم لمنع أي انحراف متوقع من انطلاقها بحرية!
هذا التكليف، عادة، يتجاوز الأخت إلى القريبات وبنات الجيران ما يعني أن أي حركة قبل نهاية صلاتيّ الشفع والوتر ممنوعة وتحت المراقبة وأي مغادرة قبل الوقت يجب أن تكون مع الأم أو الجدة والمهم أن لا تكون الفتيات وحدهن!

القراءة من الشروق