ستعطى إشارة انطلاق منافسات الجولة الاولى من بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم (2017/2018) يوم الجمعة ببرنامج ثري بالمقابلات الواعدة ابرزها المواجهة التي ستجمع بين حامل اللقب وفاق سطيف و اتحاد الحراشي فيما ستسعى الاندية الصاعدة الجديدة, اتحاد بسكرة و نادي بارادو واتحاد البليدة, الى نيل الاعجاب و اخذ الثقة في النفس في اول خرجة لها.
فمدعوما بخدمات المستقدمين الجدد تحسبا للموسم الكروي (8 انتدابات) سيستهل وفاق سطيف رحلة الدفاع عن لقبه باستقباله لفريق الحراش في مقابلة ستكون بمثاية اختبار حقيقي للتشكيلة السطايفية امام فريق كثيرا ما خلق لها صعوبات كبيرة بملعب 8 ماي 1945. فعلى صعيد الاحصائيات يسعى فريق وفاق سطيف الى لعب المباراة ال25 له على التوالي دون هزيمة داخل الديار.
وسيكون ملعب عمر حمادي ببولوغين مسرحا للمقابلة المحلية العاصمية التي ستجمع بين اتحاد الجزائر الطامح لتحقيق مشوار جيد في البطولة و الصاعد الجديد نادي بارادو المحصن بأرمادة من لاعبيه المكونين على مستوى اكاديمية بارادو.
وحتى وان كانت الكفة مرجحة نسبيا لفريق اتحاد العاصمة تحت قيادة المدرب البلجيكي بول بوتي الاّ انّ فريق بارادو يبقى يملك من الامكانيات ما يؤهله لارباك تشكيلة الاحمر و الاسود و حتى السعي للعودة غانما من ملعب بولوغين الذي يعرفه جيدا .
من جهته, سينزل فريق مولودية الجزائر وصيف بطل الجزائر للموسم المنصرم ضيفا على الصاعد الجديد اتحاد بسكرة في مقابلة تبقى مفتوحة على جميع الاحتمالات و من المتوقع ان تعرف حضور جمهور غفير بملعب 18 فيفري 1956.
وسيحرص “عميد” الاندية الجزائرية الذي قام هو الاخر بعدة استقدامات نوعية مثل لاعب المنتخب الوطني للمحليين سفيان بن دبكة و الملغاشي ابراهيم امادا, على تحقيق بداية ايجابية في الموسم و من ثم زرع الثقة في نفوس محبيه خاصة وانّ الفريق يتأهب للمشاركة في الدور ربع النهائي من كاس الكنفدرالية ضد النادي الافريقي التونسي شهر سبتمبر المقبل .
وسيكون اتحاد البليدة الصاعد الجديد الى بطولة الرابطة المحترفة الاولى على موعد مع سفرية تقوده الى وهران لمواجهة المولودية المحلية في مقابلة تبدو في متناول اصحاب الارض الذين لا يفرطون بسهولة في نقاط المقابلات التي تقام بملعب احمد زبانة.
ومعلوم انّ التشكيلة البليدية كان قد مرّت بمرحلة صعبة في فترة ما بين المواسم التي عرفت رحيل المدرب فريد زميتي وتعويضه بسمير بوجعران في الوقت الذي قامت فيه ادراة الفريق بتعيين عليم شعيب (28 سنة) رئيسا جديدا للفريق.
ومن جهته, سيكون فريق نصر حسين داي الذي عرفت تشكيلته تغييرا كبيرا في فترة ما بين المواسمي في مهمة صعبة في الخرجة التي ستقوده الى قسنطينة لمواجهة الشباب المحلي في لقاء يبقى يعد بكثير من الاثارة و التشويق.
وتبقى حظوظ النصرية – المتقدمة في التحضيرات بفضل مشاركة الفريق في منافسة الكاس العربية للاندية نهاية شهر يوليو وبداية شهر اغسطس- وافرة في هذه المقابلة امام تشكيلة “السنافر” ستكون دون شكّ حريصة على تسجيل انطلاقة موفقة في البطولة امام جمهورها.
وسيستهل فريق شباب بلوزداد, المتوّج بلقب السيدة الكأس الموسم المنصرم وهو لا يزال يتخبط في المشكلة المتعلقة بتسديد اجور اللاعبين التي لم يجد لها رئيس الفريق محمد بوحفص حلا, مشواره بقيادة المدرب الصربي ايفيكا تودوروف بملعب 20 اوت 1955 أمام اتحاد بلعباس الذي تمكن الموسم المنصرم بالعودة من العاصمة بنقاط المقابلة التي جمعته بأبناء العقيبة (2-1) لحساب الجولة الرابعة.
وعليه سيحرص ابناء “المكرة” على تكرار انجاز الموسم المنصرم امام تشكيلة بلوزدادية عرفت رحيل عددا من كوادرها ابرزها القائد طارق شرفاوي و سيد علي يحي شريف و كذلك فهام بوعزة.
ومن جهته سيسعى فريق شبيبة القبائل الذي عرف مؤخرا تنحية رئيسه محند شريف حناشي من قبل مجلس ادارة الفريقي وبعد ان كان الموسم المنصرم قاب قوسين او ادنى من السقوطي الى تحقيق انطلاقة جيدة عند استقباله لتشكيلة شبيبة الساورة.
و في الاخير, سيستقبل فريق اولمبي المدية في ثاني موسم له في بطولة الرابطة الاولىي فريق دفاع تاجنانت في مقابلة تبقى مفتوحة على جميع الاحتمالات.