حقق نادي الوداد البيضاوي عبورا مستحقا لنهائي رابطةالأبطال الأفريقية بعد انتصار مثير ب 3-1 على حساب اتحاد العاصمة في مباراة أوفت بكل وعود الإثارة الممكنة.

مدرب الوداد فضل إجراء تعديل واحد على تشكيل الذهاب بإقحام أشرف بن شرقي في جبهة الهجوم على حساب البوركينابي داهو،في وقت بدا  فيه مدرب اتحاد العاصمة  بول بوت متحفظا بعض الشيء من خلال تشكيله الذي اعتمد عمقا دفاعيا ب 3 لاعبين.

فأمام جمهور كبير من أنصار الوداد ناهز 50 ألف مناصرا،انطلقت المباراة بأجواء الديربيات وسط احتفالية كبيرة بالمدرجات، مع تسجيل أفضلية نسبية للوداد توجها في الدقيقة الخامسة بفضل رأسية للاعب يوسف رابح بعد عرضية من الجناح الأيسر اسماعيل الحداد مرت بمحاذاة مرمى الحارس زماموش.
وكعادة مباريات الأجوار المضغوطة لم تتح مساحات كبيرة للاعبين ليلجأ كل طرف للكرات الثابتة كواحد من الحلول لافتتاح التسجيل و هو ما نتجت عنه كرة ثابثة جانبية نفذها اللاعب سعيود و تصدى لها حارس الوداد زهير لعروبي في حدود الدقيقة 12.

التكافؤ سيطر على أول 20 دقيقة لغاية تمكن الوداد على إثر هجمة منظمة في الدقيقة 24 من تسجيل هدفه الأول عن طريق لاعبه وليد الكرتي بعد بناء رائع قاده السعيدي و انتهت الكرة بتمريرة جيدة للاعب أشرف بنشرقي.

هدف أشعل مدرجات ملعب محمد الخامس و آدخل اتحاد العاصمة في متاهة الفراغ التي لم يخرج منها سوى في الدقيقة 34 بعد ضربة خطأ نفذها سعيود مجددا و أهدرها درفلو. لتكون آخر الفرص الواضحة بالجولة الأولى.

الجولة الثانية انطلقت بضغط لاتحاد العاصمة الذي حاول خنق الوداد في معتركه ولتهدأ بعدها العاصفة الجزائرية لتتاح كرة مرتدة للوداد أثمرت ضربة خطأ على مشارف معترك العمليات نفذها اللاعب أوناجم و انبرى لها بنجاح اللاعب أشرف بن شرقي برأسه معلنا الهدف الثاني للوداد في الدقيقة 54.

هدف الوداد ساهم في توتر الأجواء بعض الشيء لنعاين طردا مجانيا في صفوف الوداد بعد تلقي المدافع العطوشي ورقة صفراء ثانية لإضاعة الوقت و بعدها حدثت التحامات قوية بين اللاعبين فرضت تدخل الحكم السينغالي لتهدئتها.

وعرفت الدقيقة 58 تسجيل اتحاد العاصمة لهدف لم يحتسبه حكم المباراة بداعي تسلل اللاعب درفلو.

و أمام الإندفاع الجزائري عمد المدرب الحسين عموتة لإجراء تغيير تكتيكي بغخراج الجناح اسماعيل الحداد و إقحام اللاعب عبد العظيم خضروف في الدقيقة 64 لإعادة بعض التوازن لخط الدفاع.

مباشرة بعدها بدقيقة واحدة ستتاح فرصة خطيرة للاعب وليد الكرتي الذي صدت تسديدته عارضة الحارس زماموش.

اشتعال المباراة سيثمر هدفا لاتحاد العاصمة في حدود الدقيقة 87 بعد دربكة في معترك الوداد تصدى لها اللاعب عبدلاوي ليكملها لشباك الحارس العروبي.

ضغط الزوار تواصل وبشكل رهيب إذ عسكر اتحاد العاصمة بمعترك الوداد وكاد اللاعب سعيود يتوصل لهدف التعادل بعد تسديدة صاروخية في حدود الدقيقة 81 مرت غير بعيد على مرمى زهير العروبي.

وأمام المد الجزائري مرتد خاطف للوداد سيثمر في الدقيقة 93 هدف الخلاص بواسطة اللاعب بن شرقي الذي قضى على أحلام اتحاد العاصمة في العودة في النتيجة ومهد لعبور شاق للوداد لنهائي رابطة الأبطال الأفريقية.