أكد وزير الأشغال العمومية عبد الغاني زعلان بأن منفذ الطريق السريع الذي سيربط ميناء جن جن بولاية جيجل بالطريق السريع شرق غرب انطلاقا من ولاية سطيف سيكون جاهزا أواخر العام المقبل 2019 وأن قرار رئيس الجمهورية القاضي بتسوية مستحقات كل الشركات الكبرى التي تنجز مشاريع استراتيجية بالجزائر سينقذ هذا المشروع من خطر الإفلاس. وأكد زعلان على هامش الزيارة التي قادته إلى عدة مقاطع من هذا الطريق بأن الإجراءات الحكومية الأخيرة وكذا تعليمات الرئاسة بشأن المشاريع القاعدية الكبرى وضرورة تسديد حقوق الشركات المنجزة لهذه الأخيرة مكن من بعث الروح مجددا في منفذ الطريق السريع جن جن / العلمة وأن هذا المنفذ سيكون جاهزا للتسليم بنسبة مائة بالمائة أواخر العام 2019 رغم تشكيك الكثيرين في إمكانية تجسيد هذا الوعد بالنظر إلى مستوى تقدم الأشغال بهذا الطريق الذي يمتد على مسافة تفوق المائة كيلومتر واستحالة إنجاز زهاء السبعين بالمائة المتبقية من الطريق في ظرف سنة ونصف بعدما فشل المجمع الإيطالي وبقية شركات المناولة الأخرى التي تقوم بإنجاز هذا الطريق في إنجاز أكثر من 30 بالمائة من النسبة الإجمالية للأشغال رغم مرور خمس سنوات كاملة على انطلاق المشروع .وفي سياق ذي صلة بمنفذ الطريق السريع جن جن / العلمة أكد وزير الأشغال العمومية خلال معاينته لبعض مقاطع هذا الطريق على تسليم مقطعين اثنين من هذا المنفذ واللذين يمتدان على مسافة إجمالية تقدر بنحو 30 كلم وذلك مع نهاية العام الجاري 2018 ، وأكد الوزير بأن المقطعين سيكونان جاهزان بنسبة مائة بالمائة خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري علما أن المقطع الأول يمتد بطول 13 كلم وينطلق من ميناء جن جن نحو بلدية تاكسنة ، فيما يمثل الثاني الشطر الذي يربط جيجل بولاية سطيف والذي يمتد على مسافة 17 كلم وهو ما يمثل حوالي 85 بالمائة من إجمالي المقطع المار بتراب ولاية جيجل من هذا المنفذ و الذي يصل طوله إلى 45 كلم .

القراءة من اخر ساعة