طلب وزير الطاقة مصطفى قيطوني من الرئيس المدير العام لمؤسسة نفطال زيادة برنامج ووتيرة تحويل المركبات إلى غاز البترول المميع، سيما من خلال الاستعانة بالمستثمرين الخواص من أجل صناعة أجهزة تحويل المركبات و ذلك بغية تلبية الطلب المسجل.

كما حث قيطوني خلال زيارته لولاية تزي وزو أمس الاثنين، نفطال على دراسة ملف صناعة تجهيزات غاز البترول المميع من قبل الخواص، و ذلك من خلال شراكات أو طرق أخرى و اقتراح الحلول مع نهاية السنة الجارية.

وأكد الرئيس المدير العام لمؤسسة نفطال أن النسبة الوطنية لتحويل المركبات تقدر حاليا ب20 % مما يمثل مجموع 500000 مركبة، موضحا أن هدف هذه المؤسسة في أفاق 2021 هو تغطية 40 % من حظيرة المركبات بهذا المنتوج.

وبحسب الوزير قيطوني، فإن هذه التوجيهات تهدف إلى التقليص ثم التوقف عن استيراد الوقود و عدم الاستمرار في استيراد حجم سنوي قدره 3.5 مليون طن من الوقود و المازوت.

من جانب أخر، أعطى السيد قيطوني توجيهات من أجل القضاء على نقل الوقود في صهاريج الشاحنات عبر الولايات لما تكون هناك خيارات أخرى و تفضيل القطار أو الأنابيب من اجل التقليص من خطر الحوادث.