أمر وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي مصالحه بترحيل المهاجرين الرجال السريين الموجودين بالجزائر إلى بلدانهم الأصلية الذين ضبطوا وهم يمارسون التسول  بالإضافة إلى كل شخص أجنبي تثبت التحريات أن محكمة جزائرية أصدرت في حقه حكما بالإدانة في قضية هجرة سرية أو تزوير

وحسب ما نقله موقع الخبر عن مصادر اسماها بالمطلعة أنه قررت وزارة الداخلية بأمر من الوزير الأول عبد المجيد تبون، ترحيل كل مهاجر سري رجل يضبط وهو بصدد ممارسة التسول، بالإضافة إلى المهاجرين السريين الذين تثبت التحريات صدور أحكام قضائية في حقهم في سنوات سابقة

وكشف ذات الموقع  أن الإجراء الحالي لا يتضمن ترحيل النساء والأطفال، بل تجميعهم في مراكز إيواء، وأن ترحيلهم لن يتم إلا بعد التفاوض مع الدول التي ينحدرون منها  وذكر المصدر نفسه أن عمليات الترحيل بالنسبة للرجال، ستتم بصفة آلية ومباشرة حيث يتم تجميعهم ونقلهم وقد بدأت قبل نحو أسبوع عملية خاصة لإحصاء المهاجرين السريين، هذه العملية لا تشمل تحديد عدد القادمين بصفة غير نظامية من الدول الإفريقية، بل تتضمن تحديد جنسيات هذه الفئة وظروفهم، حيث يستثنى لاحقا من الترحيل القادمون من المناطق التي تعيش حالات حرب، كما يخضع الأطفال والنساء لمعاملة خاصة