المدير المركزي لتنظيم الأسواق والنشاط التجاري بوزارة التجارة.. عيسى بكاي:

«وزارة التجارة تحدّد أسعار 7 مواد استهلاكية تحسّبـــــا لشهــــر رمضـــــان»

 «من بين أهم المواد التي ستحدد أسعارها البطاطا والطماطم والبصل»

«تكليف الولاة بإنجاز أسواق جوارية بجميع الأحياء عبر ولايات الوطن»

«إعفاء الشباب من السجل التجاري والفواتير بشرط ممارسة نشاطهم داخل الأسواق الجوارية»

قال المدير المركزي لتنظيم الأسواق والنشاط التجاري بوزارة التجارة، عيسى بكاي، إنه سيتم إطلاق أسواق بكل أحياء الوطن خلال نهاية شهر أفريل تحضيرا لشهر رمضان.

يعمل بها الشباب الذين ينشطون في الأسواق الموازية، مضيفا أنه سيتم تحديد أسعار المواد واسعة الاستهلاك منها مادة البطاطا والطماطم والبصل والجزر والثوم والقرع والخس.

وحسب المدير المركزي لتنظيم الأسواق والنشاط التجاري بوزارة التجارة، خلال ندوة صحافية عقدها بمقر الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين.

فقد تم اتخاذ جملة من الإجراءات خلال اجتماع حضره كلا من وزارة الداخلية والجماعات المحلية ووزارة المالية ووزارة التجارة ووزارة الفلاحة والتمنية الريفية والصيد البحري.

تحضيرا لشهر رمضان، بإنجاز أسواق جوارية على مستوى كل الأحياء عبر 48 ولاية، مؤكدا أنه تم توجيه تعليمات لولاة الجمهورية من أجل تحديد الأماكن وإرسالها إلى الوزارة الوصية.

وقال المدير المركزي بوزارة التجارة، عيسى بكاي، إنه من بين الإجراءات التي اتخذت هي التسهيلات التي منحت لشباب تم اختيارهم من الأسواق الموازية.

من أجل العمل بالأسواق الجوارية نهاية شهر أفريل الجاري، تحضيرا لشهر رمضان، مؤكدا أنه سيتم إعفاؤهم من تقديم السجل التجاري والفواتير والضرائب.

عدا إظهار الأسعار على المواد الاستهلاكية تفاديا من العقوبات التي يحررها أعوان الرقابة.

وأضاف ذات المتحدث، أن الإجراءات المتخذة ستكون فقط خلال شهر رمضان، ليتم دمج الشباب المستفيد من المحلات الجوارية إلى الحياة التجارية.

وأكد عيسى بكاي أنه حفاظا على أسعار المواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان من خضر وفواكه، عمدت وزارة التجارة إلى تحديد هوامش الربح انطلاقا من الفلاح إلى غاية بائع بالتجزئة.

مشيرا إلى أنه تم تحديد 7 مواد واسعة الاستهلاك على غرار الطماطم والبطاطا والبصل والجزر والقرع والثوم والخس.

وقال ذات المتحدث إن الإجراءات المتخذة خلال شهر رمضان ستساعد أعوان الرقابة مراقبة الأسعار وإظفاء الشفافية في المنتوج.

مؤكدا أن جميع المواد الاستهلاكية متوفرة، خاصة فيما تعلق بالمواد الأولية والخضر والفواكه.

المصدر