تستعين الحكومة لتمرير قانون المحروقات الجديد المثير للجدل والذي تسبب في احتجاجات شعبية بالخبراء والأخصائين ورجال الأعمال ومنظمات الباترونا خاصة في ظل السعي لإبرام عقود جديدة في مجال الغاز والنفط مع وجود منافسة قوية.

وأفاد مصدر من لجنة الشؤون الاقتصادية بالبرلمان لـ”سبق برس” بأن الحكومة ستباشر حملة قوية للترويج لقانون المحروقات الجديد واقناع المواطنين بالجدوى الاقتصادية الكبرى التي يحملها وضرورة المصادقة عليه في أقرب وقت من قبل النواب ليدخل حيز التنفيذ ويتمكن المجمع النفطي سوناطراك من إبرام صفقات جديدة .

ويتضمن المخطط الحكومي قيام منظمات رجال الأعمال والباترونا حلقات نقاشات  سيبداها منتدى رؤساء المؤسسات الذي يمنظم ندوة بحضور خبراء ورؤساء مدراء عامين سابقين لسوناطراك منهم عبد المجيد عطار لشرح ايجابيات هذا القانون.

ويرتقب أيضا حسب ذات المصدر تنظيم يوم برلماني شهر نوفمبر المقبل بالمجلس الشعبي الوطني للتطرق إلى مضمون القانون وإيجابياته وشرح كافة النقاط الإيجابية التي يتضمنها وكيف أن سوناطراك اليوم بحاجة لصفقات وأسواق جديدة، حيث قررت الرجوع للاستثمار في ليبيا بعد سنوات من الانقطاع بسبب غياب الأمن هناك وتبحث اليوم عن مستثمرين جدد لدخول السوق الجزائرية وفق منطق رابح _ رابح.

ووفقا لذات المصدر يرتقب أن ينظم المجمع النفطي سوناطراك ووزارة الطاقة وحتى غرفة التجارة والصناعة الجزائرية يوما دراسيا خلال شهر نوفمبر لمناقشة فحوى مضمون قانون المحروقات وسيتم استغلال كافة الصالونات المعارض وزيارات الوفود الأجنبية الاقتصادية للترويج له على غرار صالون المحروقات والطاقات المتجددة المنظم مؤخرا بمنطقة حاسي مسعود بمشاركة 150 شركة أجنبية حيث شهد هذا الصالون نقاشات ومداخلات واستفسارات حول قانون المحروقات الجديد المثير للجدل.

المصدر