سيجري الرئيس المنتخب، عبد المجيد تبون، غدا الخميس، اليمين الدستورية، في مراسم يحضرها عدد من إطارات وكبار مسؤولي الدولة.

ومن المقرر أن تجري مراسم أداء اليمين الدستورية وفق برنامج معد مسبقا، يبدأ من مركز المؤتمرات بنادي الصنوبر، وينتهي بقصر رئاسة الجمهورية في المرادية.

وحسب مصادر “النهار أونلاين”، فإن تبون سيقوم غدا رفقة سلفه عبد القادر بن صالح، فور انتهاء مراسم أداء اليمين، بتسليم وتسلم المهام، بمقر رئاسة الجمهورية.

وقبل ذلك، مقرر أن يترحم الرئيس المنتخب على أرواح الشهداء برياض الفتح، أين سيضع إكليلا من الزهور فوق نصب الشهيد.

وبالموازاة مع كل ذلك، تقول أنباء إن الوزير الأول، نور الدين بدوي، سيقوم غدا، فور استلام الرئيس تبون لمهامه، بتقديم استقالة حكومته.

وسيكون يوم غد، بحسب نفس المصادر، موعدا لتحقيق إثنين من أكبر مطالب الجزائريين في الحراك الشعبي، وهو رحيل رئيس الدولة بن صالح والوزير الأول بدوي، باعتبارهما واحدين من “الباءات” التي طالب الشعب برحيلها.