تبون: «انتهاء الأشغال في جامع الجزائر نهاية 2016»

كشف وزير السكن والمدينة والعمران، عبد المجيد تبون، عن انتهاء الأشغال بجامع الجزائر، نهاية سنة 2016، على أن تدخل هذه المنشأة حيز الخدمة خلال الثلاثي الأول من السنة المقبلة، وهذا بعد الانتهاء من الأشغال الكبرى وأشغال التهيئة وأشغال الزخرفة ذات الطابع الإسلامي والتقليدي الجزائري. وقال عبد المجيد تبون خلال زيارته الميدانية التي قادته أمس لمشروع جامع الجزائر، إن الأشغال الكبرى في هذا المشروع والمتعلقة بأعمال الإنجاز والتشييد والخرسانة قد انتهت بنسبة 100 من المئة، في انتظار الشروع في أشغال التهيئة الخارجية وتهيئة الأرضيات وقاعة الصلاة والجدران بالرخام والزخرفة خلال 15 عشر يوما على أقصى تقدير.وفي هذا السياق، قال تبون إن الأشغال المتعلقة بالمئذنة قد بلغت الطابق 28 ولم يبق إلا 11 طابقا ليتم انتهاء الأشغال بهذه المئدنة لتبلغ الطابق 39، كما كشف تبون أنه سيتم جلب القبة الصغيرة الخاصة بالجامع خلال 15 يوم على أقصى تقدير والشروع في تركيبها بداية من 4 من شهر أوت المقبل. وأكد المسؤول الأول على قطاع السكن، أن أشغال الزخرفة سيشرف عليها مكتب عالمي مختص في بناء وزخرفة المنشآت الإسلامية، مشيرا إلى أن مصالح وزارة السكن ستطلق مناقصة في القريب العاجل في هذا الخصوص، حيث ستباشر هذه العمليات مؤسسات جزائرية عمومية وخاصة بأياد عاملة جزائرية، مؤكدا بأن كل الأشغال الكبرى في المسجد تم الانتهاء منها.وبخصوص تسيير جامع الجزائر بعد دخوله حيز الخدمة، قال تبون إن مرسوما بهذا الخصوص سيصدر قريبا لتوضيح عملية تسيير هذه المنشأة بشقيها المادي واللوجيستي والمعنوي الذي يكون تابعا لوزارة الشؤون الدينية، مؤكدا بأن الجزائر ستأخذ بتجربة تسيير الحرمين الشريفين.وفي سياق منفصل، قال تبون بأن نهاية السنة الجارية ستشهد طي ملف مكتتبي سكنات «عدل 1»2001-2002، بالإضافة إلى شروع مكتتبي برنامج «عدل» 2 في دفع  الشطر الثاني من مستحقات سكناتهم بداية من شهر الجاري، مؤكدا بأن الزيادة في أسعار سكنات «عدل» 2 لن تتجاوز 20 من المئة.وبخصوص مكتتبي برنامج الترقوي العمومي، أكّد تبون بأنه لن يتم تسليم مفاتيح هذه السكنات إلا بعد الدفع الكامل لمستحقاتها من طرف المكتتبين