أعلن بيان لوزارة الدفاع الوطني أن عملية تسوية وضعية المواطنين البالغين ثلاثين سنة فما فوق ما تزال متواصلة في ظروف جيدة.

وجاء في البيان: “تعلن وزارة الدفاع الوطني بأن تسوية الوضعية تجاه الخدمة الوطنية، المتعلقة بالمواطنين البالغين ثلاثين (30) سنة فما فوق إلى غاية 31 ديسمبر 2014، أي المولودين سنة 1984 وما قبل، المقررة من طرف السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، تتواصل في ظروف جيدة”.

وأعطى بيان وزارة الدفاع أرقاما بخصوص العملية، وأشار إلى أنه “ومنذ بداية هذه العملية و إلى غاية 30 جوان 2018، ارتفع عدد المواطنين الذين استفادوا من الإجراءات الرئاسية إلى مائتين و أربعة و خمسين ألف و ستمائة واثنان وعشرين (254.622) مواطنا، من بينهم ثلاثة ألاف و ستمائة و ثلاث و ثلاثين (3.633) مقيما بالخارج. وفي إطار نفس هذه الإجراءات وفي نفس الفترة، تم تسوية وضعية ثمانمائة و ثلاثة و ثلاثين ألف و أربعمائة و ثلاثة و خمسين (833.453) متأخرا من الدفعات قبل سنة 2014.’

من جهة أخرى، أكدت وزارة الدفاع الوطني أن مراكز الخدمة الوطنية، عبر كامل التراب الوطني، تواصل استقبال الأشخاص المعنيين للتكفل بهم، بالسرعة المطلوبة، وهذا بصرف النظر عن جداول المرور المحددة مسبقا.