دعا الخبير في علم الفلك والجيوفيزياء، لوط بوناطيرو، السلطات المحلية والولائة إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة للتقليل من الخسائر الناجمة عن الفيضانات، التي أرجعها إلى ما أسماه ” التغير الطبيعي في الفصول”، كما توقع استمرار هذه الفيضانات طيلة فصل الشتاء المقبل.

قلل لوط بوناطيرو في حديثه لـ”سبق برس”، اليوم الجمعة، من خطورة الفيضانات التي تجتاح العديد من الولايات، نافيا ان تكون هذه الظاهرة ” خطيرة” ومرجعا إياها لما وصفه بـ”التغير الطبيعي في الفصول”، حيث قال إن “الجزائر وخلال الـ 5 سنوات الأخيرة تمر بما يعرف بالدورة الشمسية والمقدرة بـ11 سنة حيث يكون النشاط الشمسي مرتفع وهو ما يجعل الجزائر عرضة للكوراث الطبيعية ” ، في حين توقع استمرار هذه الكوارث طيلة فصلي الخريف والشتاء.

بالمقابل حمل الخبير الفلكي السلطات مسؤولية الكوراث الطبيعة، التي تشهدها البلاد خاصة بعد الفيضانات الاخيرة التي تسببت في خسائر مادية وبشرية، أظهرت حسبه سياسة” البريكولاج” المعتمدة من طرف المسؤولين قائلا:” البنية الأساسية لابد أن تكون مستعدة لمواجهة التقلبات الجوية “.

واتهم بوناطيرو المسؤولين في البلاد باتخاذ قرارات ارتجالية غير مدروسة على غرار إبعاد العلماء من مناصب المسؤولية، وإلغاء علم إدارة الكوراث الطبيعية من الجامعات .

ومعلوم أن الجزائر تعرف منذ أكثر من أسبوع تهاطل امطار رعدية تسببت في فيضانات وخسائر مادية وبشرية.القراءة من Sabqpress