روى اليوم الخميس، مرشح الرئاسيات المقبلة، علي بن فليس، قصة اغتيال والده وأخيه الأكبر.

وقال في تجمع شعبي بولاية بسكرة “القدر شاء والقدر حكم والقدر قدّر أن من حبب لي هذه الاوطان اختاره رب العالمين ان يكون من هذه البقعة وان لايكون له قبر معروف حتى يوسع هذه الناحية”.

وأضاف “والدي وأخي الأكبر تم اغتيالهما وقتلهما، بعد تعذيبها الواحد تلو الاخر ورميهما في هذه الجهة بالتحديد”

وأورد “لكن السنين فعلت فعلتها والشيب اتى فهمت ان الله أراد أن يكون لهما قبرا لا يسع هذه الناحية فقط بل كل الجزائر”.

وأكد أن هناك ما يشده للمنطقة أيضا وهو الرائد محمد شعباني رحمه الله، عقيد الثورة، والذي لم يخرج من الجزائر اطلاقا، اعطى نفسه هبة وصدقة للجزائر وهب نفسه للجزائر، ومات من أجل مبادئه.

المصدر