وصف نائب محافظ بنك الجزائر الشائعات المتكررة حول “تغيير العملة” المحتملة بـ ” الخيالية” والتي “لا معنى لها في الوضع الحالي لاقتصاد البلاد”. وقال: لا يجب الخلط بين تغيير العملة و”تجديد الأوراق النقدية المتداولة”، وهي العملية التي تتم في المتوسط كل عشر سنوات في معظم دول العالم.

وأضاف بن بلقاسم أن تغيير العملة الوطنية من أجل استيعاب الأموال من السوق الموزاية لا يعتبر من أولويات الحكومة حاليا، مشيرا إلى أن عملية تغيير بعض القطع والاوراق النقدية التي سيطلقها بنك الجزائر قريبا تدخل في سياق تجديد الاوراق المالية التي يعود بعضها لنهاية الثمانينات وبداية التسعينات وهو إجراء تقوم به كل البنوك المركزية كل 5 أو 10 سنوات ولا علاقة له بتغيير العملة.

رفع قيمة منحة السفر غير ممكنة في الوقت الحالي

وفيما يتعلق بإمكانية رفع منحة السفر، قال بن بلقاسم أن الوقت غير مناسب للحديث عن هذا الموضوع، وأن الأولوية في الوقت الراهن تتمثل في إستعادة التوزان المالي، مشيرا إلى أن هناك نحو 10 ملايين شخص يحملون جواز سفر وأن ما بين 3 إلى 4 ملايين جزائري يسافر إلى الخارج سنويا.

مكاتب الصرف المعتمدة أغلقت بسبب قلة النشاط

وبخصوص فتح مكاتب الصرف، قال المتحدث أنها ستكون مخصصة “لغير المقيمين”، مشيرا إلى أن بنك الجزائر وافق على فتح 88 مكتبا، أغلقت فيما بعد بسبب نقص النشاط لعدم وجود عدد كبير من السياح في الجزائر.