كشف المدرب الجديد للمنتخب الجزائري لكرة  القدم، جمال بلماضي، أن طاقمه الفني سيضم ثلاثة أشخاص لقيادة التشكيلة الوطنية، بعد توقيعه الرسمي على عقده مع رئيس الاتحادية الجزائرية خير الدين  زطشي، اليوم السبت.

وصرح بلماضي خلال أول ندوة صحفية له بالمركز التقني الوطني بسيدي موسى  (الجزائر)، بخصوص تركيبة الجهاز الفني الذي سيقوده قائلا: “سيتكون طاقمي الفني  من سيرجيو رومانو كمساعد، عزيز بوراس كمدرب حراس المرمى و أليكس دلال كمحضر بدني”.

وفي رده عن سؤال حول إمكانية التحاق المدافع الدولي السابق مجيد بوقرة  بالطاقم الفني الوطني، أكد بلماضي أن هذا الأمر غير وارد حاليا، لكن لم يغلق  الباب في المستقبل: “مجيد بوقرة شخص أحترمه كثيرا وهو الآن يشغل منصب مدرب  فريق أقل من 23 سنة للدحيل القطري وبالتالي علينا احترام هذا النادي الذي أعطى  الفرصة لمدربين جزائريين من أجل العمل في صفوفه. فعلينا ترك بوقرة يركز على  منصبه ولما يحين وقت انضمامه فيجب أن يكون ذلك بطريقة سلسلة ولبقة”.

وسبق لمدرب حراس المرمى عزيز بوراس أن تولى هذا المنصب في عهد المدرب  الإسباني لوكاس ألكاراز، وعند تولي رابح ماجر مقاليد “الخضر”، قبل أن تعلن  الاتحادية الجزائرية لكرة القدم استقالته لأسباب شخصية.

وأعلنت الاتحادية في 2 أوت الاتفاق مع جمال بلماضي لتدريب زملاء رياض محرز، ليوقع اليوم السبت على عقد يربطه مع الهيئة الفيدرالية إلى غاية 2022، خلفا  لرابح ماجر الذي انتهت مهمته بسبب سوء النتائج.

ويستعد “الخضر” بقيادة المدرب الجديد جمال بلماضي لخوض لقاء غامبيا خارج  الديار (7، 8 أو 9 سبتمبر) والذي يدخل ضمن فعاليات الجولة الثانية من تصفيات  كأس أمم إفريقيا 2019.