تلقى الناخب الوطني جمال بلماضي خبر يمكن وصفه بأنه “سيئ وغير سار” صبيحة اليوم الثلاثاء، والمثمتل في منح مصر شرف تنظيم كأس أمم إفريقيا 2019، وهو الذي كان يمني النفس بإجراءها بجنوب إفريقيا لعدة إعتبارات أهما عامل الطقس، وهي التي كانت تتنافس مع مصر للظفر بشرف إحتضان العرس القاري بعد سحب التنظيم من الكاميرون في وقت سابق.

بلماضي وفي تصريحات إعلامية سابقة، كشف أنه يفضل أن تلعب “الكان” في جنوب إفريقيا مقارنة بمصر، بحيث صرح قائلا :” الأمر يتعلق أساسا بالجو العام وظروف اللعب، في شهر جوان، وفي مصر الأجواء تكون نفسها تقريبا في قطر، وعليه من المستحيل اللعب هناك، بسبب الرطوبة الكثيفة والحرارة المرتفعة جدا، وهذا لا يخص الجزائر فقط، لكن عملية تنظيم كأس إفريقيا ككل، التي ستلعب في نهاية الموسم، رغم أن المعتاد هو اللعب في منتصفه”.

وأضاف يقول:” الأجواء في جنوب إفريقيا تكون أكثر إنتعاتشا في الصيف مقارنة بمصر، وهو ما يسمح للاعبين باللعب في ظروف أفضل “

ويبدو أن بلماضي سيعيد حساباته بعد ترسيم “الكان” في مصر، أين سيكون مطالب بالتحضير جيدا للعرس القاري الذي سيلعب لأول مرة في الصائفة، من الإستعداد لكل العوامل التي سيجدها زملاء محرز في مصر، خاصة أن هدف الخضر هو الوصول للدور النصف نهائي على الأقل، والكرة باتت الآن في مرمى بلماضي واللاعبين من أجل الإستعداد الجيد لتفادي ترك أي شيء للصدفة والتعامل بشكل أفضل مع كل العوامل خاصة من حيث المناخ، لتقديم دورة في المستوى ووفق تطلعات الجمهور الرياضي الجزائري.

Journal el Bilad