ردت مؤسسة “رونو الجزائر” اليوم في بيان نشرته على صفحتها في موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” على الاتهامات الموجهة لها حول ضعف مواصفات الأمان وتردي نوعية السيارات المجمعة  بمصنعها في المنطقة الصناعية واد تليلات بولاية وهران .

وردت “رونو” بعد أن تم نشر فيديو عبر صفحة “البلاد”على موقع فيسبوك، وحقق أكثر من 700 ألف مشاهدة في أقل من 24 ساعة، والذي تم بعد ذلك تداوله على نطاق واسع، وهو الفيديو الذي يقول فيه صاحبه انه إقتنى سيارة  كليو 4 المركبة بالجزائر و لم يجد جزء من ممتص الصدمات “امورتيسور”.

و جاء في البيان ان “رونو الجزائر تنفي اي مسؤولية لها بخصوص ما يتم تداوله من معلومات تشهيرية على مواقع التواصل الإجتماعي حول جودة و سلامة مركباتها ”

و اضاف البيان ” 950 الف زبون وضعوا  ثقتهم  في رونو الجزائر و التي برزت خلال الـ 12 سنة التي مضت كرائد  في مجال  السيارات بالجزائر ” مؤكدا ان ” مصنع  رونو بولاية وهران يفي بالمعايير الدولية  فيما يتعلق بصناعة السيارات وكذلك معايير فرع  مجموعة “رونو-نيسان –ميتسوبيشي” أكبر صانع في العالم” حسب البيان

و تأتي الإنتقدات الموجهة لرونو الجزائر في سياق حملة مقاطعة السيارات عبر مواقع التواصل الإجتماعي  حيث  يتهم نشطاء رونو بتسويق سيارات لا  توفر شروط الأمن و السلامة بمبالغ باهضة لا تتناسب مع القدرة الشرائية  لشريحة واسعة من المستهلكين  .