أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي يوم الاثنين بالجزائر أن الانتهاء من استصدار بطاقات التعريف الوطنية البيومترية لكل المواطنين الجزائريين سيكون في غضون خمس سنوات ، ما يعني نهاية العمل بالبطاقات القديمة التي يوجد منها حاليا أكثر من 30 مليون بطاقة حسب الوزير.

وأوضح السيد بدوي في معرض إجاباته على انشغالات أعضاء مجلس الامة حول عصرنة اليات النظام الانتخابي أن “الامر يتطلب وقتا لأنها مرتبطة بتعميم بطاقات التعريف الوطنية البيومترية”.

مشيرا الى أنه سيتم الانتهاء من العملية “خلال خمسة سنوات المقبلة”.

وأشار في نفس الاطار إلى أنه تم استصدار إلى حد الآن مليون بطاقة بيومترية خاصة بمترشحي شهادة البكالوريا لدورة جوان الماضي ويبقى حاليا نحو 30 مليون بطاقة تعريف قديمة موجودة عبر التراب الوطني مضيفا أن اقحام ادوات تكنولوجية في مراجعة القوائم الانتخابية و تطهيرها وفي دراسة الترشيحات هو انشغال تعكف الادارة على تجسيده.