قاربت حجم المبالغ المسحوبة من طرف الجزائريين عبر مؤسسة بريد الجزائر، في الفترة الممتدة من 18 إلى 22 مارس 2020، ما يصل 80 مليار سنتيم بفعل التهافت القوي على شبابيك البريد والموزعات الآلية، في ظل انتشار رقعة وباء كورونا، وخوفا من أي إجراءات جديدة، ويأتي هذا التهافت رغم تطمينات مؤسسة بريد الجزائر، بأن عملية ضخ الأموال لن تتوقف، وسيتمكن جميع أصحاب الحسابات من سحب المبالغ التي يرغبون فيها.

ووفقا للأرقام التي تحصلت عليها “الشروق”، فإن حجم العمليات المالية المنجزة خلال الفترة الممتدة من 18 إلى 22 مارس 2020، والتي عمل بريد الجزائر على توفيرها عبر النظام المعلوماتي للنشاطات المالية والنقدية، رغم التزامها بخفض نسبة المستخدمين بـ50 بالمائة، قدرت ب 16 ألف و855 ألف و899 عملية، حيث تم سحب في نفس الفترة مبلغ 79 مليار و75 مليون و938 ألف و143 سنتيم، أي قرابة 80 مليار سنتيم، وقدرت المبالغ المسحوبة من مكاتب البريد وشبابيكه بـ59 مليار و978 مليون و564 ألف و636 سنتيم وفيما عادلت المبالغ المسحوبة من الموزعات الآلية للنقود 19 مليار و97 مليون و373 ألف و78 سنتيم.

هذا؛ وسارعت مؤسسة بريد الجزائر لاتخاذ سلسلة من التدابير لتمكين زبائنها من سحب أموالهم دون مشاكل، ودون انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد للمواطنين، وتجنب نقل العدوى بين العمال والزبائن، لاسيما خلال فترة صب المعاشات، عبر استحداث ما أسمته المؤسسة بـ”استمارة توكيل كورونا” لسحب المتقاعدين معاشهم دون التنقل لمكاتب البريد.

ووفقا للتعليمة الصادرة عن المديرية العامة لبريد الجزائر، والتي سبق وأن نشرتها “الشروق”، وقصد تفادي نقل العدوى للأشخاص المسنين بصفتهم الأكثر تأثرا بالوباء، بإمكان المتقاعدين الذين لا يرغبون في التنقل لمراكز البريد تفويض شخص آخر للقيام بعملية سحب أموالهم، حيث يتجسد هذا التفويض من خلال منح توكيل لصالح الشخص المكلف، وفقا لنص الاستمارة الذي يتم تحميله من الموقع الإلكتروني لمؤسسة بريد الجزائر، وتحمل الاستمارة اسم توكيل “توكيل ب ج كوفيد 19”.

وبالمقابل؛ وجهت مؤسسة بريد الجزائر تعليمة لهياكلها بتقليص الضغط على المكاتب عبر تشجيع المواطنين على استعمال الموزعات الآلية، حيث يقوم موظفو الشبابيك بتحسيس المواطنين بضرورة استعمال الموزعات، والتأكد من التطهير والتعقيم التلقائي للأوراق المالية، قبل وضعها في الموزعات والتأكد من التطهير والتعقيم لواجهات الموزعات الآلية المعرضة للاتصال المباشر للزبائن، والتأكد من الوفرة المالية الدائمة للأوراق المالية بالموزعات، كما دعت مؤسسة بريد الجزائر لتحسيس الزبائن بأهمية احترام مسافة الأمان بينهم، حيث يكون الدخول للمكتب بصفة منتظمة ودون التمام الطوابير، وفي هذا الإطار، فإن مدريري المصالح البريدية مطالبون بالتنسيق مع أعوان أمن البريد لضمان انتظام الطوابير، وفقا للشروط الصحية ولمسافة الأمان، كما يتم تشجيع المواطنين على استعمال شبكة الانترنت والتقنيات الإلكترونية للدفع.