آثار تنقيب: 1500 سنة من تاريخ مدينة الجزائر مدفون بساحة الشهداء

في الجهة المنخفضة للموقع الأثري تم اكتشاف جزء من رصيف كنيسة مهجورة في القرن الخامس ميلادي, يحوي على فيسفاء. وبمحاذاة الكنيسة, تمكن الفريق العامل والمؤلف من أثريين من المركز الجزائري للبحوث الأثرية والمعهد الفرنسي للبحوث الأثرية الوقائية في الموقع الذي يتربع على مساحة حوالي 3250 متر مربع من اكتشاف مقبرة بيزنطية شاسعة تعود إلى القرن السابع ميلادي تقع على أنقاض حي حرفيي الحديد يعود إلى القرن 12/ 13 ميلادي, الذي هدمته الادارة الاستعمارية الفرنسية في 1832 لتشيد مكانه ساحة الحكومة, التي أصبحت بعد الاستقلال ساحة الشهداء.
وبالاضافة إلى ذلك يظهر للعيان آثار أخرى تعود إلى نفس الحقبة, تضم شبكة أحياء عريقة تمتد إلى نهاية الفترة العثمانية. وضمن الاكتشافات التي تعود إلى القرنين ال17 وال18 ميلادي تم العثورعلى نافورة مغطاة بقطع السيراميك. كما يحوي الموقع الأثري على مسجد “السيدة” الذي كان يجاور بيت المال اذ يتواجدان حاليا محل عملية تنقيب فيما تم العثور من جهة أخرى على قاعدة مؤذنة مسجد وقاعة للصلاة يعود انشاؤها إلى فترة ما قبل القرن 15 ميلادي.