علقت الحكومة الأمريكية رسمياً، يوم الخميس، على الوضع الذي تعيشه الجزائر، معتبرة  أن الشعب الجزائري هو من يجيب على سؤال حول كيف تكون المرحلة الانتقالية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو  إن الولايات المتحدة تحترم حقوق الشعب الجزائري في التجمع والتعبير السلمي عن آرائه بشأن تحقيق تطلعاته الاقتصادية والسياسية، وأضاف “الأمر متروك للشعب الجزائري للإجابة على سؤال حول كيف تكون المرحلة الانتقالية”.

وقال أيضا “نحترم حقوق الجزائريين في التعبير عن آرائهم بسلام وسنستمر في ذلك ونرحب بالتزام الحكومة الجزائرية بضمان سلامة جميع المتظاهرين”.

المصدر