أمر الوزير الأول، نور الدين بدوي، بوضع جميع المستخدمين التابعين للوظيفة العمومية والقطاع العمومي الاقتصادي، المدعوين للإلتحاق بمديريات الحملة الانتخابية للمترشحين في وضعية عطلة بصفة تلقائية.

وجاء في نص تعليمة موجهة إلى أعضاء الحكومة والولاة، تحوز “سبق برس” نسخة منها: “تحسبا للحملة الانتخابية للإقتراع الرئاسي القادم وعطفا على إخطار رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، المتعلق بوضعية المستخدمين التابعين للوظيفة العمومية والقطاع العمومي الاقتصادي، المدعوين للإلتحاق بمديريات الحملة الانتخابية للمترشحين ينبغي أن يتم القيام بوضع جميع الموظفين أو المستخدمين التابعين لوصايتكم الذين يُلتمسون من طرف المديريات الوطنية للحملة الانتخابية للمترشحين في وضعية عطلة بصفة تلقائية”.

وأوضح بدوي في تعليمته بأن”الاجراء لا يعني فئات الموظفين والمستخدمين الذين يستثنيهم التشريع المعمول به والقوانين الأساسية الخاصة بهم”.

وشددت التعليمة على ضرورة الامتناع خلال هذه الفترة عن استعمال كل وسيلة من وسائل الدولة أو الجماعات المحلية التي توجد تحت تصرف الموظفين لامعنيين بالعطلة قصد ضمان التقيد بحياد الإدارة وتجنب كل عمل من شأنه أن يشوب هذا المبدأ.