أعلن المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل، محمد الطاهر شعلال، عن تخصيص 3157 منصب إدماج في إطار جهاز المساعدة للإدماج المهني في مختلف القطاعات المطلوبة لـ18 بلدية حدودية بصفة استثنائية وتوقع إدماج حوالي 100 ألف في مختلف الصيغ المهنية خلال السنة الجارية تطبيقا لما تضمنه قانون المالية الذي تضمن توفير400 ألف منصب عمل واكد أن الوكالة تلقت مليون و225 ألف طلب عمل في قاعدة البيانات للوكالة بينها 72 ألف طلب عمل في الشركات الاقتصادية، مما سمح بتسجيل ارتفاع في الطلبات بـنسبة 18 % مقارنة بالسنة الماضية.

وأوضح محمد الطاهر شعلال خلال نزوله ضيفا أمس في برنامج “ضيف الصباح” بالقناة الإذاعية الأولى، أن رقم عروض العمل يقدر بـ 82 ألف و300 عرض خلال شهري جانفي وفيفري 2018، أي بارتفاع يقدر بـ 8 % مقارنة بالسنة الماضية، معتبرا هذه الأرقام مؤشر إيجابي يظهر اأن الاقتصاد الوطني يواصل وتيرة النمو وخلق مناصب شغل.

وكشف المتحدث ذاته عن تنصيب 72 ألف طلب عمل في الشركات الاقتصادية منهم 60 ألف في الإطار العادي “الكلاسيكي” والبقية في إطار جهاز المساعدة للإدماج المهني، وقال إنه حتى في التنصيب هناك ارتفاع يقدر بـ 2 % بفضل تحسين مناخ الاستثمار، معللا ذلك بأن بؤر البطالة تغيرت وأصبحت حظائر صناعية وحوضا للتشغيل، مستدلا بمنطقة سيدي خطاب بغليزان. كما يتوقع المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل أن تحمل سنة 2018 رهانات تتعلق بتوفير 400 ألف منصب شغل لإدماج حوالي 100 ألف في كل الصيغ.

وأعلن شعلال عن خطة تشغيل جديدة تخص الولايات الحدودية التي ستخصص لها الحكومة 3157 منصب إدماج في إطار جهاز المساعدة للإدماج المهني في مختلف القطاعات المطلوبة لـ18 بلدية حدودية بصفة استثنائية، مبرزا اهمية  الورشات التي تمت في الجهة الغربية للوطن الخاصة بالولايات الحدودية والاستماع إلى المشاكل التي تعرقل الشباب في إنشاء مؤسساته المصغرة، كاشفا عن ورشة خاصة بالولايات الحدودية الشرقية.

كما أبرز المتحدث مشاركة حوالي 300 مؤسسة مصغرة ناشئة منها 200 باسم “أونساج” و100 في إطار صندوق “الكناك” تشارك في الطبعة الـ 7 للصالون الوطني للتشغيل التي تنطلق اليوم بقصر المعارض الصنوبر البحري تحت شعار “ المؤسسة الناشئة: النجاح بالابتكار”.