دعت النقابات المنضوية تحت لواء التكتل المستقل، منخرطيها في جميع الولايات، إلى التجند لإنجاح الوقفة الاحتجاجية المقررة يوم السبت المقبل، في العاصمة، وشددت على ضرورة إنجاح هذا الاعتصام الذي سيتم خلاله تجديد مطالب هذا التجمع، بضرورة حماية القدرة الشرائية والابقاء على التقاعد النسبي، إضافة إلى المشاركة في إعداد قانون العمل.

وكشف رئيس النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، مزيان مريان، وعضو التكتل المستقل، عن اجتماع تم عقده امس في مقر “اينباف” ، تحسبا للوقفة الاحتجاجية التي كان قد اعلن عن تنظيمها خلال آخر اجتماع للنقابات الممثلة في التكتل، حيث جدد المجتمعون تمسكهم بهذه الوقفة، باعتبار أن لائحة المطالب المعروضة لم تعرف اية استجابة أو تحرك من قبل السلطات المعنية.

وحسب المتحدث، فإن توجيهات ارسلت إلى المنخرطين في جميع الولايات للاستعداد قصد إنجاح الوقفة الاحتجاجية، حيث تقرر رفع شعارات تنتقد “الحڤرة” التي يعاني منها العامل البسيط وكذا التضييق على الحريات النقابية، كما سيتم تجديد مطالب التكتل، المتمثلة في الابقاء على التقاعد دون شرط السن ومراعاة مقترحات الشركاء الاجتماعيين الخاصة بالمشروع التمهيدي لقانون العمل.

وقال مريان، إن الاجتماع تطرق ايضا إلى مختلف الجوانب التقنية التي تسمح بتأطير الاعتصام، وإن كان التكتل قد تجنب تنصيب لجنة لتأطير الاعتصام على غرار ما حصل خلال المسيرة الاولى المنظمة في ولاية تيزي وزو، إلا أنه تم إلزام المندوبين النقابيين بالتقيد بالحذر والحيطة لانجاح الوقفة، يضيف المتحدث ذاته.

وناقش التكتل المستقل ايضا قضية نقابيي البريد الذين تم فصلهم من مناصبهم بسبب نشاطهم النقابي، حيث انتقد رفض الادارة إعادة إدماجهم رغم أنهم استفادوا من حكم قضائي بعدم شرعية قرار الفصل، وهو ما اعتبره التكتل، مساس خطير بأحكام العدالة وكذا حرية الممارسة النقابية التي يكفلها الدستور.