تعهد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، عبد القادر بن قرينة، من وهران، بأنه سيفتح جميع ملفات الفساد في حال انتخابه رئيسا للجمهورية.

وقال بن قرينة خلال تجمع شعبي نشطه بقاعة السعادة بمدينة وهران أن “بعض الأطراف” عرضت عليه “الدعم” حتى يظفر بمنصب رئيس الجمهورية ولكنه – كما قال – “رفض”. وأكد قائلا: “لن أمد يدي لأتباع العصابة، أنا اطمح للحصول على أصوات نزيهة، ولكن هناك طبقة سياسية احترمها ورجال نزهاء ومناضلين حقيقيين”.

والتزم مرشح حركة البناء الوطني أنه في حال انتخابه رئيسا للجمهورية “سيفتح جميع ملفات الفساد”.

وفيما يتعلق بالمحاكمات التي جرت اليوم في إطار ما يعرف بقضية تركيب السيارات  بمحكمة سيدي امحمد، قال بن قرينة أنه “ينتظر محاكمة عادلة لرموز الفساد”، مشيرا إلى أن المسؤولين الموجودين في السجن “يتمتعون بقرينة البراءة إلى غاية إدانتهم”. El khabar – الخبر