أعلنت الشرطة الأمريكية أنها عثرت على مُحَلفة سوداء، أصبحت أول امرأة مسلمة تعمل قاضية في الولايات المتحدة، غارقةً في نهر هدسون في نيويورك يوم الأربعاء.

وحسب وكالة “رويترز”، ذكر متحدث باسم الشرطة أن شيلا عبدالسلام (65 عاماً)، وهي قاضية في المحكمة العليا بنيويورك، عُثِر عليها طافية قبالة الجانب الغربي من مانهاتن في الساعة 1:45 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

وانتشلت الشرطة جثة “عبدالسلام” في كامل ملابسها من المياه، وأعلنت عن وفاتها في الحال. وقال المتحدث إن أسرتها تَعَرّفت عليها، وأن سبب الوفاة سيتحدد بعد تشريح الجثة.

وأصبحت “عبدالسلام” وهي من مواليد العاصمة واشنطن، أول امرأة أمريكية من أصل إفريقي تُعَيّن في محاكم الاستئناف عندما عيّنها الحاكم الديمقراطي ماريو كومو في المحكمة العليا في الولاية في 2013.

وقال “كومو” في بيان: “القاضية شيلا عبدالسلام كانت مُحلّفة رائدة، كرّست حياتها في الخدمة العامة؛ لكي تكون نيويورك أكثر إنصافاً وعدلاً للجميع”.

وذكرت موسوعة جامعة برنستون للتاريخ السياسي الأمريكي أن “عبدالسلام” أول امرأة مسلمة تعمل قاضية.

وذكرت صحيفة “نيويورك بوست” نقلاً عن مصادر لم تحددها قولها: إنه جرى الإبلاغ عن تغيب “عبدالسلام” عن منزلها في نيويورك في وقت سابق من الأربعاء، وباءت محاولات أسرتها للوصول إليها بالفشل.

وجاء على موقع محكمة الاستئناف على الإنترنت أن “عبدالسلام”، التي تَخَرّجت من كلية القانون بجامعة كولومبيا، بدأت عملها في مهنة المحاماة مع مؤسسة “ليجال سيرفسيز” في إيست بروكلين، وعَمِلت مساعدةً للمدعي العام لولاية نيويورك.

وتَقَلّدت سلسلة من المناصب القضائية بعد انتخابها في مركز للقضاة في مدينة نيويورك عام 1991.