الصندوق الوطني لغير الأجراء يكشف عن إجراءات جديدة
كل من يترك بطاقة «الشفاء» عند الصيادلة تسحب منه نهائيا
15 ٪ من المؤمّنين يتركون بطاقات «الشفاء» لدى الصيادلة
قرر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال غير الأجراء «كاسنوس»، سحب بطاقة «الشفاء» لكل مؤمّن يترك بطاقته لدى الصيادلة، بعد أن تم تسجيل استعمالها في عدة عمليات لاقتناء أدوية لا تتطابق مع حالة المريض المؤمّن، فيما يتم استدعاء حوالي 30 مؤمنا للتحقيق معهم شهريا.
كشف مصدر مسؤول من CASNOS في تصريح خص به النهار، أمس، أنه تم تسجيل العديد من حالات الغش وسرقة للأودية، وبنسبة تتراوح بين 10و15 من المئة عبر الوطن، من خلال انتحال بطاقة «شفاء» لمؤمن «كاسنوس»، وذلك بسبب تركها لدى بعض الصيادلة، الأمر الذي دفع بمصالح «كاسنوس» إلى سحب بطاقة الشفاء لكل مؤمّن يترك بطاقته لدى الصيادلة.

وأكد المصدر ذاته، أنه سيتم تجميد بطاقة الشفاء للمؤمّن في حال ثبت وجود تجاوزات خلال عملية سحب الأدوية لدى الصيادلة، فيما سيتم فتح تحقيق حول ملف مؤمّن «كاسنوس»، وكذا الحالات التي تم استغلال فيها لبطاقة الشفاء والوصفات الطبية التي حررت من أجل سحب هذه الأدوية.

كما أضافت مصادرنا، أنه في حال تم تسجيل بعض التجاوزات أو الشك في بطاقة الشفاء للمؤمّن، فسيتم مراقبة ملف المؤمن بالعودة إلى 5 سنوات مضت من أجل التحقيق واتخاذ إجراءات ردعية قد تصل إلى حد الإقصاء من التأمين لدى صندوق «كاسنوس» مباشرة، وفي حال ثبوت تجاوزات في نوعية استهلاك للأدوية.

وقالت مصادرنا إن مصالح CASNOS تقوم باستدعاء المؤمنين للتحقيق معهم، والذين يصل عددهم إلى 30 شخصا شهريا، وذلك بهدف محاربة التزوير والسرقة في الأدوية، كما أفاد المصدر نفسه بأن حوالي 16 من المئة من تجاوزات في بطاقات الشفاء سجلت على مستوى العاصمة فقط.

وكشف المصدر نفسه، أن الصندوق «كاسنوس» قام بإحالة طبيب بمستشفى الرغاية بالعاصمة على العدالة، بعد قيامه بتزوير وصفات طبية وبأسماء أطباء يعملون بمستشفى آخر لاستخراج أدوية وبكمية كبيرة، عن طريق بطاقة شفاء لشخص آخر، وأكد المصدر أنّ كمية دواء الخاص لعلاج داء السكري «الأنسولين» المستخرج من بطاقة الشفاء بلغ 300 وحدة من الأنسولين، وقد صدر الحكم لصالح «كاسنوس»، من خلال قرار عقوبة السجن في حق الطبيب ولمدة سنتين سجنا نافذا، مع تقديم تعويضات مالية للصندوق.

وبهذا الخصوص، كشف المدير المركزي لدى المديرية العامة للصندوق الوطني لغير الأجراء «كاسنوس»، طيبي فريد، في تصريح خص به «النهار»، أمس، أن مصالح الصندوق تراقب عن كثب وصفات مؤمّنين لدى «كاسنوس»، المقدمة من طرف الأطباء، كما أن حوالي 150 طبيب مستشار موزع على 49 وكالة لـ«كاسنوس» عبر الوطن للوقوف على هذه العملية.

«كاسنوس» متعاقد مع 10 آلاف صيدلي عبر الوطني
وأكد المصدر ذاته، أن صندوق «كاسنوس» متعاقد مع 10 آلاف صيدلي عبر الوطني، كما كشف عن آلية جديد تربط الصيدلي بالطبيب المستشار لدى وكالة CASNOS مباشرة عن طريق «إمايل»، حيث يسمح للصيدلي بإعلام الطبيب المستشار عن قائمة الأدوية الموصوفة للمؤمّن، في انتظار موافقته مباشرة عن الوصفة الطبية، والعكس أيضا فيرفضها في حال وجود تجاوزات في نوعية الأدوية المقدمة للمؤمّن.

«كاسنوس» يبعث أكثر من 7 آلاف SMS لمليوني مؤمّن
وقالت ذات المصدر من مبنى «كاسنوس»، إن مصالحه قامت بإرسال أكثر من 7 آلاف رسالة نصية لأكثر من مليوني مؤمّن خلال سنة 2017، حيث يكون المؤمّن على علم بما يقتنيه من أدوية وكذا معرفة تفاصيل وحجم وسعر الأدوية التي يأخذها.

القراءة من النهار أونلاين