شهد الملتقى الوطني حول الاقتصاد غير الرسمي الذي انعقد، أمس الأربعاء، بقاعة المحاضرات بجامعة بومرداس نقاشا حادا حول عدم تطبيق القانون فيما يخص الاقتصاد غير الرسمي. وتمحور اللقاء حول الملايير التي لا تدخل الخزينة العمومية. ووجه أستاذ بجامعة بومرداس لومه إلى السلطات في الجزائر التي تركت التجارة غير القانونية للعملة بـ”السكوار” بالعاصمة.

الملتقى نظمته جامعة بومرداس وبالتحديد كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير، وشارك فيه أساتذة وطلبة وممثلون عن المديرية العامة للأمن الوطني وأساتذة من مختلف جامعات الوطن. الملتقى جاء تحت عنوان “الاقتصاد غير الرسمي في الجزائر واقع الممارسة وحتمية المعالجة”. وبرز تدخل الأستاذ بجامعة بومرداس، السيد مغاري عبد الرحمان، الذي كان صريحا وواقعيا، حيث تحدث عن سوق العملة بشارع “السكوار” بالعاصمة، الذي يعمل بطريقة غير قانونية وغير رسمية، وتساءل عن رفض السلطات التدخل لتسجيل المخالفات، خاصة وأن سوق العملة يوجد قرب مؤسسات الدولة وقرب محكمة عبان رمضان؟

واتفق الأساتذة المحاضرون على أن هذه السوق لا تنفع الاقتصاد الوطني، بل يجب تدخل الدولة لتنظيمها وفرض قانون المالية فيما يخص الغرامات إلى جانب تدخلها في منع السوق غير رسمية ومكافحتها.