صرح السفير الفرنسي بالجزائر، كزافييه دريانكورت، في حوار أجراه مع موقع “تايمز ألجيري” عن إتخاذ تدابير جديدة لعودة إجراءات الحصول على  تأشيرة الدخول إلى فرنسا إلى وضعها الطبيعي، مشيرا إلى العدد الهائل من الطلبات التي تصل إلى 600 ألف طلب سنويا.

وفي ذات السياق، قال السفير أن خللا كبيرا قد حدث في بعض إجراءات الفيزا،  مؤكدا على الصعوبات التي يواجهها الجزائريون على مستوى مركز TLS Contact ، وهو ما جعل السفارة الفرنسية تغير متعاملها التاريخي.

وردا على مخاوف الطلاب الجزائريين الذين تقدموا بطلبات فيزا، قال كزافييه دريانكورت “أنه لم يحدث أي تغيير في القواعد أو الشروط” غير أن ” القواعد الإدارية قد طبقت ببساطة لمصلحة الطلاب، من أجل ضمان إقامتهم.”

كما أرجع أسباب رفض منح التأشيرة لبعض الطلبة، إلى وجود خلل في تصريحات إقامتهم أو مستندات أخرى.