يستأنف المجلس الشعبي الوطني، هذا الأحد، أشغاله باجتماع مكتب المجلس برئاسة الحاج العايب لضبط برنامج جلسة التصويت على تقرير لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات القاضي بإعلان حالة “شغور” منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني وأيضا الجلسة العلنية المخصصة لانتخاب خليفة بوحجة.

كشف النائب الأكبر سنا في المجلس الشعبي الوطني، ورئيس جلسات مكتب المجلس، الحاج العايب، في تصريح لـ«البلاد” أن الغرفة السفلى للبرلمان ستستأنف أشغالها بشكل عادي بداية من يوم الأحد، حيث سيجتمع مكتب المجلس برئاسته (الحاج العايب) باعتباره أكبر النواب سنا.

وبخصوص جدول الأعمال المطروح للنقاش اليوم أمام أعضاء المكتب قال المحدث إنه سيكون “تحديد تاريخ للجلسة العلنية المخصصة للتصويت على تقرير لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات الذي أثبت حالة شغور منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني”.

ورفض المتحدث الكشف عن تاريخ استدعاء الجلسة العامة، مكتفيا بالقول “من الممكن أن تكون فيه جلسة واحد للتصويت على تقرير لجنة الشؤون القانونية وانتخاب خليفة للسعيد بوحجة”. ورجحت العديد من المصادر النيابية أن يستدعي مكتب المجلس النواب لجلسة علنية يوم الثلاثاء القادم بهدف التصويت على تقرير لجنة الشؤون القانونية وفي الجلسة نفسها يتم انتخاب خليفة بوحجة “وفق ما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس”.

للإشارة، فإن المادة 10 من النظام الداخلي للمجلس تنص على أنه “في حالة شغور منصب رئاسة المجلس الشعبي الوطني بسبب الاستقالة أو العجز أو التنافي أو الوفاة يتم انتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني بالطرق نفسها المحددة في هذا النظام الداخلي في أجل أقصاه 15 يوما اعتبارا من تاريخ إعلان الشغور. يتولى مكتب المجلس الذي يجتمع وجوبا لهذا الغرض تحضير ملف حالة الشغور وإحالته على اللجنة المكلفة بالشؤون القانونية. تعد هذه اللجنة تقريرا عن إثبات حالة الشغور، يعرض في جلسة عامة للمصادقة عليه بأغلبية أعضاء المجلس. وفي هذه الحالة يشرف على عملية الانتخاب أكبر نواب الرئيس سنا من غير المترشحين بمساعدة أصغر نائبين في المجلس الشعبي الوطني”.

وتضيف المادة 3 من النظام الداخلي “ينتخب رئيس المجلس الشّعبيّ الوطنيّ بالاقتراع السرّيّ في حالة تعدّد المترشّحين ويعلن فوز المترشّح المتحصّل على الأغلبيّة المطلقة للنواب. في حالة عدم حصول أيّ من المترشحّين على الأغلبيّة المطلقة يلجأ إلى إجراء دور ثان يتمّ فيه التّنافس بين الأوّل والثّاني المتحصّلين على أكبر عدد من الأصوات. يعلن فوز المترشّح المتحصّل على الأغلبيّة.

في حالة تعادل الأصوات يعتبر فائزا المترشّح الأكبر سنّا. في حالة المترشّح الوحيد يكون الانتخاب برفع اليد، ويعلن فوزه بحصوله على أغلبيّة الأصوات”. وفي سؤال لـ«البلاد” عن ترشحه لخلافة بوحجة قال الحاج العايب “أنا لم أترشح وليس لي علم بترشيح القيادة لي”. وأضاف “أنا حاليا أرأس الجلسات باعتباري الأكبر سنا من النواب أما مسألة ترشيحي فهو كلام جرائد فقط لحد الساعة”.