أرجأت محكمة القطب الجزائي المتخصص في ملفات الفساد بسيدي امحمد، ، محاكمة المدعو كمال شيخي والمعروف بـ”البوشي”، في قضية المحافظين العقاريين، وتتعلق بجملة من التجاوزات في تعاملات عقارية والتعدي على الملكية دون وجه حق من طرف المتهم، ليمثل يوم 19 جوان المقبل بقرار من المحكمة، بعد تأجيل المحاكمة لعدم اطلاع الهيئة والدفاع على الوقائع.
وإلى جانب المتهم كمال شيخي، وجهت المحكمة تهمة الحصول على مزية غير مستحقة والتعدي على الملكية العقارية والمشاركة في التعدي، لـ13 متهما من بينهم المدعوة “د،جويدة” رئيسة مصلحة البناء والتعمير ببلدية القبة، وكذا عدد من المحافظين العقاريين، ورئيس مصلحة البناء والتعمير ببلدية عين البنيان، والمدعو “ز.إلياس” رئيس مصلحة التعمير ببلدية حيدرة، و”ح.عمر” مهندس بمديرية التعمير ولاية الجزائر.
كما وجهت نفس التهم للمدعو “ب. ك. محمد” رئيس قسم التعمير بالدائرة الإدارية بشراقة، و”ط.محمد” رئيس قسم التعمير بالدائرة الإدارية بدرارية، تلقواجميعهم مزايا ورشاوى مقابل تقديمهم تسهيلات للمتهم
الرئيسي، وتجاوزات أخرى ستكشف عنها الجلسة العلنية بعد أزيد من ثلاثة أسابيع.
من جانب آخر، كشف شقيق المتهم الرئيسي أن الملفات المتابع بها شقيقه منها “فضيحة” استيراد 700 كلغ من الكوكايين، أخذت أبعادا سياسية، وقال إن الأخير كان ضحية لما يسمى بـ”الدولة العميقة”، والتي وجه لها الاتهام قائلا إنها “من قامت باستيراد الكوكايين وليس شقيقي، وأفرادها يتواجدون حاليا بسجن البليدة والحراش، ويجب محاسبة من كان وراء ذلك”.
وطالب المتحدث أمام الصحافة علنا بتدخل السلطات العمومية لإنصاف شقيقه، مشيرا إلى أنه لم يتعامل يوما مع أشخاص بالدولة كما لم يقم بتمويل مؤسساتها باللحوم المستوردة، وفند التهم التي وجهت له بخصوص حسابات بنكية مشبوهة في الخارج.

بالمقابل، وجهت المحامية بن براهم عضو دفاع عن أحد المتهمين كلمة للرأي العام، بخصوص وقائع الملف التي قالت إنها تخص قضية فساد ولا علاقة له بواقعة “الكوكايين” وتشترك فقط في المتهم الرئيسي، وتمت إحالته على محكمة الجنح ثم تمّ تأجيل النظر بطلب من محامي كمال شيخي وجاء ذلك في إطار القانون.

وطالب الوكيل القضائي للخزينة العمومية خلال الجلسة التأسس طرفا مدنيا بالملف، إلى جانب استدعاء شاهدين من قبل المحكمة خلال الجلسة المقبلة، وتجدر الإشارة أن المتهم الرئيسي متابع في ثلاثة ملفات أخرى لا تزال قيد التحقيق، من بينها ملف استيراد 7 قناطير من الكوكايين التي قد تبرمج أمام محكمة الجنايات، وستوجه له جناية استيراد المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة عابرة للقارات.