قال وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، إن المصالح الأمنية تقوم بمتابعة كل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة تلك التي تشكل تهديدا على أمن واستقرار الوطن.

وحذر بدوي  على هامش افتتاحه للسنة الدراسية للمدرسة العليا للإدارة، السبت بالعاصمة، المرتدين للزي الأمني الذين يظهرون في فيديوهات أو صور في الفضاء الأزرق، أو أولئك الذين يستغلون البدلة الرسمية في التحريض على العنف، ويشكلون خطرا على أمن واستقرار الدولة باستهداف النظام السياسي في الجزائر.

كما توعدهم الوزير بعقوبات صارمة خاصة وأن كل هذه الصفحات تحت الرقابة وتخضع للمتابعة من طرف المصالح المختصة في مكافحة الجريمة الالكترونية.

وبهذا الخصوص، ذكر نور الدين بدوي، في رده على سؤال صحفي حول الأشخاص الذين ينشرون صورا لهم بالزي الرسمي للمصالح الأمنية، ويعبرون عن تأييدهم لبعض من ينتقدون السلطة في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي: “هؤلاء الأشخاص يخضعون لإجراءات أمنية خاصة، ويتم دراسة كل حالة على حدا لاتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الجهات المختصة”.