باشرت الحكومة ممثلة في وزارة الأشغال العمومية والنقل في إجراءات سحب مشروع خط ضخم للسكك الحديدية من مجمع “او تي أر أش بي”.

وحسب المعلومات التي تحوزها”النهار أونلاينّ”نقلا عن مصادر مسؤولة بوزارة الأشغال العمومية و النقل فإن هذا القرار جاء بعد أخر زيارة للمسؤول الأول عن القطاع لولاية تيسمسيلت.

وعرف مشروع السكة الحديدية الذي يبلغ طوله أزيد من 160 كيلومتر و يربط 3 ولايات هي تيسمسيلت تيارت وغيليزان، ليصل بعدها إلى مدينة الجلفة و بوغزول تأخرا كبيرا.

وحسب ذات المصادر فإن المشروع فاز به حداد و شركة إسبانية سنة 2011 لم تنطلق فيه الأشغال بعد سوى بعض عمليات الحفر.

و تنازل الشريك الإسباني بصفة كلية عن المشروع لصالح مجمع علي حداد سنة 2013.

وحسب ذات المصادر، فإن مجمع علي حداد قد حصل على تسبيقات تجاوزت الـ400 مليون دولار عن هذا المشروع.

وجاء قرار  سحب المشروع من شركة رجل الأعمال المسجون بسبب التأخر الكبير المسجل في أشغال المشروع بعد أزيد من 7 سنوات من إطلاقه.

وفي هذا السياق أكدت ذات المصادر لـ “النهار اونلاين” بأن المشروع سيتم منحه لمؤسسة وطنية عمومية بنسبة كبيرة .

وتجدر الإشارة إلى أن تحقيقات العدالة حول هذا المشروع، قد جر  وزيري نقل و أشغال عمومية سابقين للسجن، و هم كل من عمار غول و بوجمعة طلعي

المصدر