رصدت الحكومة أكثر من 8 مليار دينار، يتم صبها في الحسابات البريدية الجارية، للعائلات المعوزة والفقيرة خلال شهر رمضان.

حيث شدد المجلس الوزاري المنعقد اليوم برئاسة الوزير الأول نور الدين بدوي، تحضيرا لشهر رمضان المبارك، على ضرورة استكمال العملية

التضامنية لفائدة العائلات المعوزة قبل حلول شهر رمضان، والتي تم حصرها في إعانات مالية بدل قفة رمضان، كما كان سابقا.

وعرض خلال اللقاء الوزراء المعنين بالعملية، كل التدابير التي تم إعدادها خصيصا لهذا الشهر الفضيل، حسب بيان للوزارة الأولى.

وأعطى الوزير الأول خلال هذا الاجتماع توجيهات، تمثلت في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة في مجالات النظافة والصحة العموميتين وتهيئة المساجد

ومحيطها، لاستقبال الصائمين في أجواء لائقة، كما طالب بدوي بضرورة ضمان وفرة المنتجات والمواد الغذائية الأساسية، خلال هذا الشهر.

وأمر بدوي بإلزامية المتابعة بصورة يومية وميدانية لإحلال سلطة القانون، ومحاربة كل أشكال التخزين غير القانونية والمضاربة في أسعار المواد

الأساسية، حفاظا على القدرة الشرائية للمواطن، إلى جانب الحرص على ضمان التزود بالمياه الصالحة للشرب، والتموين بالمواد الطاقوية دون انقطاع.

فضلا عن تخصيص استغلال الأسواق الجوارية الجديدة،لفائدة الشباب البطال، قبل نهاية الشهر الجاري بالتنسيق مع جمعيات التجار محليا.

كما دعا بدوي إلى تفعيل حركية النشاطات الثقافية والرياضية خلال شهر رمضان، مع إعطاء الأولوية للشباب والجمعيات الثقافية والرياضية المحلية.

وفي الأخير أمر بدوي بضرورة تعزيز التدابير الأمنية خلال الشهر الفضيل، لما يعرفه من حركية كبيرة ليلا ونهارا.

المصدر