ستترأس الجزائر خلال سنة 2020 ثلاث (3) منظمات طاقوية دولية هامة والمتمثلة في كل من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومنظمة الدول العربية المصدرة للبترول (أوابك) إلى جانب منتدى الدول المصدرة  للغاز، مما يدل على مكانة الجزائر في الساحة الطاقوية العالمية، حسب ما أفاد به اليوم الأحد بيان لوزارة الطاقة.

و جاء في البيان ” أقر المجلس الوزاري لمنظمة الدول العربية المصدرة للبترول  في اجتماعه الـ 310 الذي اختتم أشغاله اليوم الأحد بالكويت بأن تتولى الجزائر رئاسة المنظمة لعام 2020 وبهذا ستترأس الجزائر خلال العام المقبل ثلاث (3)  منظمات طاقوية دولية هامة هي أوبك و أوابك و منتدى الدول المصدرة للغاز، مما يدل على المكانة الهامة والثقة الكبيرة التي تتمتع بها الجزائر في الساحة  الطاقوية العالمية”.

بهذه المناسبة، عبر رئيس الوفد الجزائري، الرئيس المدير العام للشركة  الوطنية للمحروقات سوناطراك، كمال الدين شيخي عن اعتزاز الجزائر بتولي هذه  المهمة.

كما أكد ذات المسؤول على أن” بلادنا ستظل من الداعمين للاوابك من اجل تشجيع  الصناعة البترولية العربية والتكامل مع أعضائها حتى يستمر هذا القطاع بتأدية  دوره كمحرك للتنمية الاقتصادية والاجتماعية خدمة لمصالح بلداننا العربية”.

في سياق ذي صلة،  أضاف شيخي أن سنة 2020 ستكون حافلة بالنشاطات من اجل  تدعيم التعاون بين كافة الأعضاء للعمل سويا للحفاظ على توازنات السوق لمصلحة  الدول المنتجة والمستهلكة والتي تسمح بالاستثمار والنمو الاقتصادي.

للإشارة قرر المجلس الوزاري تعيين الكويتي علي سبت بن سبت أمينا عاما  للمنظمة خلفا لعباس علي النقي لمدة 3 سنوات ابتداء من 1 مارس 2020.

من جهة أخرى، أجرى رئيس الوفد الجزائري على هامش اجتماع المجلس عدة لقاءات مع  كل من السادة خالد علي الفاضل وزير البترول والكهرباء والماء في دولة الكويت  وطارق الملا وزير البترول المصري والشيخ محمد بن خليفة بن احمد ال خليفة وزير البترول في مملكة البحرين و كذا سهيل محمد فرج المزروعي وزير الطاقة والصناعة  في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد تناولت هذه  المباحثات سبل التعاون والشراكة في ميادين البترول والغاز.

يجدر التذكير أن الجزائر كانت قد استلمت رئاسة منظمة أوبك من فنزويلا  في  مراسم تمت قبيل انطلاق أشغال الاجتماع الـ17 للجنة الوزارية لمتابعة تنفيذ  اتفاق أوبك وخارج أوبك  المنعقد في الخامس من ديسمبر الفارط بالعاصمة  النمساوية فيينا، و ذلك اعتبارا من 1 جانفي 2020.

وكان وزير الطاقة، محمد عرقاب قد صرح بهذا الشأن أن السنة المقبلة أطلق  عليها بلدان الأوبك “سنة التحديات” مشيرا الى أن وزراء المنظمة عبروا عن  ترحيبهم بترأس الجزائر لأوبك خلال الفترة المقبلة.ويأتي هذا الترحيب لرئاسة الجزائر لأوبك باعتبار أن للجزائر علاقات جيدة مع  كل دول المنظمة. وينتظر أن يكون للجزائر دور فعال في تقريب وجهات النظر في إطار اتفاق التعاون بين الدول الأعضاء و غير الأعضاء الرامي إلى دعم أسعار الخام.

من جهة أخرى، ستحتضن الجزائر الاجتماع الوزاري الثاني والعشرين لمنتدى الدول  المصدرة للغاز في نوفمبر 2020 و ذلك بعد قبول اقتراح الجزائر بهذا الشأن خلال  الاجتماع الوزاري الـ 21 لمنتدى الدول المصدرة للغاز المنعقد بالعاصمة الروسية  موسكو يومي 2 و 3 أكتوبر الماضي.

المصدر