كشف تقرير اقتصادي أن الجزائر بلغت مرتبة صدارة الدول الإفريقية من حيث نمو قطاع إنتاج السيارات بعد أن شهد ارتفاعا كبيرا قدر بـ117.1٪ بإجمالي 42 ألفاً و8 سيارات، مقارنة بحجم إنتاجها في 2015، والذي قدر بـ 19 ألفاً و348 سيارة، وذلك بعد دخول عدة مصانع لتركيب السيارات حيز الخدمة. وافاد تقرير اعده الموقع الاقتصادي مال، عن ارتفاع معدل إنتاج السيارات في القارة السمراء خلال العام الماضي بنسبة 7.9٪ بإجمالي 901 ألف و628 سيارة، مقارنة بحجم السيارات والمركبات المنتجة في 2015، والبالغ إجماليها 835 ألفا و291 وحدة.

وارتفع إجمالي السيارات المصنعة في جميع دول العالم خلال 2016 بنسبة بلغت 4.5٪ بإجمالي 94.98 مليون وحدة، مقارنة بإنتاجها خلال 2015 والذي بلغ 90.84 مليون مركبة. ومن جهته جاء المغرب في المركز الثاني في صدارة الدول الإفريقية من حيث معدلات نمو إنتاج السيارات بها بنسبة 19.7٪، بإجمالي 345 ألفاً و106 سيارات، مقارنة بإنتاج العام ما قبل الماضي والذي بلغ 288 ألفاً و337 مركبة.

ورغم هذه المرتبة المتقدمة في صناعة السيارت او بالاحرى تركيبها، لم يمنع هذا التصاعد المطرد لأسعار المركبات التي تشهد ارتفاعا غير مسبوق خاصة منذ قرار الحكومة بالعمل بنظام “الكوطة” في استرادها.

أما المركز الثالث، فكان من نصيب مصر بنسبة نمو لا تتجاوز 0.6٪ بإجمالي 36 ألفا و230 وحدة خلال 2016، مقارنة بإنتاج 2015 والبالغ 36 ألف مركبة. وتراجع معدلات الإنتاج والتصنيع بجنوب إفريقيا بنسبة 2.7٪ لتسجل 599 ألف مركبة، مقابل 615 ألفاً و658 سيارة خلال 2015. فيما فشلت تونس في تجميع أي سيارة خلال العام الماضي رغم تمكنها من تصنيع 540 سيارة خلال العام ما قبل الماضي.