تلقى الاتحاد الجزائري لكرة القدم برئاسة خير الدين زطشي والرابطة المحترفة لكرة القدم بقيادة عبد الكريم مدوار ضربة أخرى موجعة، مست مصداقيتهما في الصميم، بعد أن فعلت “التدخلات الفوقية” فعلتها مرة أخرى وحسمت الصراع بين مدوار ورئيس شبيبة القبائل شريف ملال لصالح الأخير، بعدما تقرر تأجيل مباراة الشبيبة واتحاد العاصمة التي كانت مقررة الثلاثاء، إلى أجل غير مسمّى.

أثبتت الفاف والرابطة مرة أخرى هشاشتهما وضعف موقف مسؤوليهما إزاء كل التحديات التي رفعاها قصد بسط سيطرتهما على المنظومة الكروية، قبل أن يفقدا التحكم في زمام الأمور، بسبب فتح كلا الهيئتين ثغرات عديدة استغلها رؤساء الأندية للضغط عليهما، والتمرد على كل القرارات التي تتخذها الفاف والرابطة، بدليل كسب رئيس الشبيبة شريف ملال الرهان أمام “غريمه” مدوار، حيث لم تلعب الشبيبة فعلا مباراتها أمام الاتحاد مثلما كان يريده رئيس الكناري وقامت الرابطة مضطرّة إلى تأجيل المباراة إلى موعد لاحق وفق بيان أصدرته “ليلا” مرة أخرى، على غرار ما قامت به ليلة الـ25 من شهر أكتوبر الماضي عندما قررت فجأة تأجيل جولة كاملة من مباريات الرابطة الأولى والثانية وبنفس “الأوامر الفوقية” التي تسببت في تأجيل مباراة الشبيبة والاتحاد.

وبالتزامن مع التضارب القائم حول مستقبل مدوار على رأس الرابطة المحترفة التي يمسك بمقاليدها منذ 4 أشهر ونصف، حيث أكدت مصادر أنه يعتزم الرحيل أو سيتم على الأرجح التحضير لسحب الثقة منه، بينما تشير مصادر أخرى إلى تمسكه بمنصبه والصمود أمام الضغوط التي يواجهها، يحاول رئيس شبيبة القبائل شريف ملال الظهور في ثوب “البطل” وتصوير تفوقه على مدوار على أنه إنجاز يحسب له، بعد أن دافع فعلا عن حقوق فريقه، لكن الحقيقة والواقع يؤكدان بما لا يدع أي مجال للشك أنه ليس هو من حسم الأمور لصالحه، بانخراطه في حملة “تكسير” قرارات الرابطة والاتحادية التي لا تخدم أبدا المنظومة الكروية بل تزيد وضعها تعقيدا، وإنما اعتمد على الوضع الخاص لفريق الشبيبة ووزنه الكبير وسط الخارطة الكروية وكذا على قاعدته الشعبية والجماهيرية الجارفة، وهو الأمر الذي سيتكرر حتما من طرف رؤساء باقي الأندية في قادم المواعيد، بما أن الرابطة ومعها الفاف فتحتا ثغرات كثيرة وأبوابا للانتقادات والضغوط لن تغلق أبدا.

عضو الرابطة فاروق بلقيدوم يستقيل ويصرح لـ”الشروق”:
أرفض العمل مع مدوار ولو كنت مكانه لقدمت استقالتي

قام عضو الرابطة المحترفة لكرة القدم، فاروق بلقيدوم، بتقديم استقالته من منصبه صباح الثلاثاء، حيث أودع قراره كتابيا على مستوى مقر الرابطة المحترفة..

وقال بلقيدوم في حديث مع “الشروق: “لقد أكملت مهمتي بإتمام ملف اعتماد الرابطة لدى وزارة الداخلية الذي أودعته الثلاثاء، وبعدها قدمت استقالتي كتابيا وأودعتها بمقر الرابطة”، وعن الأسباب التي جعلته يقدم استقالته قال بلقيدوم: “قدمت استقالتي لأنني أرفض العمل وفق سياسة الرئيس عبد الكريم مدوار الذي يتخذ قرارات انفرادية ولا يستشير أعضاء مكتبه، لقد أتيت إلى الرابطة لخدمة كرة القدم وليس للتعرض لمثل هذه المواقف المحرجة”، وواصل: “لو كنت مكان مدوار وتعرضت لكل هذه المواقف لقدمت استقالتي من رئاسة الرابطة… عموما سنعقد قريبا اجتماعا وسأحضره وسأشرح للجميع وجهة نظري”.