سرت مصادر مطلعة” أن الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني قد تعرض مؤخرًا إلى اعتداء جسدي من طرف أشخاص مجهولين بالعاصمة البريطانية لندن و بالتحديد بإحدى المطاعم الفاخرة عندما كان مرفوقًا بأحد أقاربه و هما بصدد تناول وجبة العشاء.

و بحسب ذات المصادر فإنه و لحسن حظ سعيداني لم يكن الاعتداء خطيرًا ،حيث قام 3 أشخاص يبدو من لهجتهم أنهم جزائريين تتراوح أعمارهم ما بين 30 و 40 سنة بالتقدم نحو طاولة سعيداني و مرافقه و بعد إلقاءهم التحية و في غفلة من سعيداني و مرافقه قام أحد الأشخاص الثلاث بحمل قارورة زجاجية و ضرب بها سعيداني على رأسه لكنه تمكن من صدها بيده اليسرى التي تعرضت إلى بعض الرضوض قبل أن يتمكنوا من الفرار نحو وجهة مجهولة،

و قد تسببت الحادثة في إحداث جلبة و ضجيج كبيرين لكن سعيداني طلب عدم استدعاء الأمن حفاظًا على سمعته و سمعة المطعم الفاخر،لكن مسير المطعم و هو لبناني أصّر على طلب الشرطة قبل أن يقدم عمار سعيداني نفسه و ينجح في إقناع مدير المطعم عن العدول عن إصراره في استدعاء الأمن.

و أفادت نفس المصادر أن حادثة الاعتداء على عمار سعيداني بلندن سمع بها معظم الجزائريين المقيمين ببريطانيا رغم حرص سعيداني الشديد على كتم الموضوع خاصة على الإعلاميين تأتي حادثة الاعتداء على سعيداني بعد مرور أسبوع على اعتداء أحد أصهاره على الناشط السياسي رشيد نكاز بالعاصمة الفرنسية باريس،الجمعة الماضي،و هو الاعتداء الذي قام بتوثيقه نكاز بالصوت و الصورة و نشره بطريقة مباشرة عبر الأنترنت،

حيث قام رشيد نكاز بنشر مقطع فيديو لحادثة تعرضه للاعتداء على صفحته الشخصية على الفيسبوك،يظهر رشيد نكاز و كامل وجهه ملطخ بالدماء كما يظهر صهر سعيداني بمعية عناصر من الأمن الفرنسي بعد ارتكابه حادثة الاعتداء على نكاز .

و جاء حادث الاعتداء هذا على الناشط السياسي رشيد نكاز من طرف صهر عمار سعيداني بعد إعلان رشيد نكاز عن قيامه بالتظاهر غدًا السبت في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال إنطلاقًا من أمام منزل سعيداني في ضاحية “Neuilly sur Seine”الكائنة بـــ”15 bd Victor Hugo, metro : Simplon” و حتى مقر إقامة الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك عبد المومن ولد قدور ضد قرار الحكومة الجزائرية الشروع قريبًا في استغلال الغاز الصخري و ضد الفساد.

و نشير إلى أن نجل الأمين العام السابق للأفلان عمار سعيداني هو صاحب امبراطورية اقتصادية كبرى تتضمن استثمارات بملايين الدولارات في كل من فرنسا وبريطانيا واسبانيا حيث يملك عمار سعداني الأمين العام السابق للأفلان و عائلته ثروة هائلة تقدر بالملايير.