اكد مصدر رسمي للنهار، أن وزارة الفلاحة افرجت يوم الخميس الماضي،عن قائمة لإستيراد مادة الموز.إلا أن القائمة، وعلى غير العادة لم تشمل أسماء مستوردي هاته المادة، وإنما أسماء لمستوردين جدد.

وهذا ما سيخلف، تضاربا في الأسعار وإحتكارا في هاته المادة في الأسابيع القادمة.

وحسب نفس المصدر، فإن أحد المستوردين تحصل على رخصة لإستيراد 19الف طن، ما يعادل ست بواخر.

وهو نفس المستورد، الذي تحصل في وقت سابق، على خمس رخص إستيراد بطرق مشبوهة.

بعد أن كشفت النهار على ذلك، فتحت الوزارة، تحقيقا في طريقة حصوله على هاته الرخص.

للإشارة، فان وزارة التجارة، تخلت عن رخص الاستيراد لمادة الموز، ليتم تسليم إعتمادات من وزارة الفلاحة.

طبقا لقدرات المستورد، من حيث قدرة التخزين، وغرف التبريد التي يمتلكها.