أفرج  اليوم عن المدون الفايسبوكي بوغربي مهدي صاحب 25 سنة من بلدية عين بسام 23 كلم غرب ولاية البويرة من قسم الشرطة لأمن الولاية بعد حجز دام لساعات كان فيها على ذمة التحقيق، حيث تم تقديمه إلى وكيل الجمهورية لدى محمكة عين بسام بولاية البويرة في قضية إنشائه صفحة على الفضاء الأزرق تحمل شعار “لا للعهدة الخامسة الجزائر في خطر”.

وحسب ما علمته “الخبر” من قادري طارق محامي الناشط الفايسبوكي فإن عملية توقيفه للمرة الثانية تمت ببلدية عين بسام من طرف عناصر شرطة بالزي المدني ليتم اقتياده لمركز أمن الولاية وبعدها تم تحويله نحو السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة عين بسام ، وأضاف ذات ذات المحامي أن مهدي وجهت له تهم “التحريض على التجمهر وإهانة جهاز الأمن “. وكشف ذات المحامي أنه ستتخذ الإجراءات المرافقة للدفاع عن حقوقه وفقا للقانون”.

للإشارة فإن الشاب بوغربي مهدي البالغ  من العمر 25 سنة ، يتيم الأب، كان قد تم إعتقاله يوم 20 فيفري وتم الإفراج عنه ليتم وللمرة الثانية أمس أين تم إقتياده إلى السيد وكيل الجمهورية. البويرة: سمير قميري