استبق تجار الزيادات التي تضمنها قانون مالية السنة المقبلة في أسعار التبغ برفع أثمان منتجات هذه السلعة بما يفوق المقرر تطبيقه بحلول شهر جانفي 2018.
وتضمن مشروع الموازنة المقبلة رفع ضريبة الاستهلاك على التبغ والخمور من 10 بالمائة إلى 30 بالمائة.
وصعدت أسعار الدخان المحلي من 150 ديناراُ إلى 170 دينارا وفق رصد أجراه موقع العربي الجديد في جولة بالعاصمة الجزائر كما زادت أسعار التبغ المستورد بنحو 40 ديناراً لتباع عبوة مارلبورو بنحو 290 ديناراً و آل إم بحوالي 260 ديناراً.
ورغم نفي الشركة الجزائرية للتبغ ومشتقاته لإقرار أي زيادات في أسعار التبغ إلا أن تجاراً قالوا في تصريحات خاصة إن رفعهم الأسعار جاءت على خلفية زيادتها من قبل موزعي الشركة الذين يحتكرون بيع التبغ معتبرين أنه: لا يمكن لأي تاجر أن يشتري من الشركة المنتجة مباشرة وبالتالي فإن تحديد الأسعار يجري وفق ما يطرحه الموزعون المعتمدون من قبل الشركة .
ويقدر حجم الاستهلاك السنوي للتبغ حسب أرقام الديوان الوطني للإحصاء قرابة 1.2 مليار سيجارة أكبر جزء منها يتداول خارج الأطر القانونية.