أكدت اتصالات الجزائر أن التذبذب الواقع في شبكة الأنترنت لا يصل درجة الانقطاع، و ان مصالح اتصالات الجزائر لم تتلقى لأي شكوى من طرف الزبائن بشأن الاضطرابات في التزود بخدمة الانترنت منذ تاريخ الإعلان عن مباشرة أعمال الصيانة التي مست الكابل البحري “SMW4”  والذي يربط عنابة بمرسيليا، وأن عملية الصيانة تتم على مستوى مرسيليا و هذه الاضطرابات الضعيفة التي قد تسجل ستمس 16 و 17 متعامل و أن هذا الكابل البحري يضم مجموعة عديدة من الدول منها سنغافورة و ماليزيا و تايلندا و بنغلادش والهند وسريلانكا وباكستان والامارات العربية المتحدة السعودية وإيطاليا ومصر وتونس وفرنسا والجزائر.

و حسب مديرة الاتصال بالمديرية العامة لاتصالات الجزائر فإن ساعات التذبذب تقع من الساعة 20.30 الى غاية 23.30 ليلا و لا تتعدى ذلك ولا تصل الى درجة الانقطاع و المواطن لن يشعر بها انما سيشعر ببطء في تحميل الصفحات فقط من حين لآخر و لكن دون توقفها.

والجدير بالذكر أن المؤسسة نجحت في السيطرة على هذا الاضطراب مكنت المشتركين من الحصول على تدفق للانترنت مقبول، و لن يتعرض أي زبون للانقطاع التام للانترنت، وأي حادثة أخرى فانها ستكون معزولة ولا علاقة لها بالكابل لكون اتصالات الجزائر نجحت في السيطرة على الوضع وضمان تدفق للانترنت مستقر ومقبول.