أعلنت وزارتا قطاع البريد و الاتصالات للجزائروتونس ،اليوم الأحد بالجزائرالعاصمة،انه سيتم إلغاء تسعيرة خدمات التجوال 

و في لقاء صحفي مشترك مع نظيرها التونسي، أنور معروف عقب اشغال الدورة الثالثة للجنة الفنية المشتركة الجزائرية-التونسية للتعاون في مجال البريد و  تكنولوجيات الإعلام والاتصال، قالت وزيرة البريد والمواصلات السلكية  واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، إيمان هدى فرعون “لقد قررنا تشجيع سلطتي  الضبط للبلدين من اجل حث متعاملي الهاتف النقال لوضع الأجهزة التقنية و الشروع في المفاوضات التجارية اللازمة بغية إفضاء شفافية على المبادلات بالنسبة  للزبائن الذين يتنقلون بين البلدين و هذا من دون دفع تسعيرة التجوال الدولي او القيام بتعديلات على هواتفهم النقالة”.

و من جهته، أعرب الوزير التونسي عن “الرغبة المشتركة للبلدين في إلغاء تسعيرة خدمات التجوال الدولي و خلق ما يسمى بالشبكة الواحدة التي تسمح لمواطني البلدين من الشعور أنهم في بلدهم”.

و أوضح مسؤولون في الوزارة ،أن الجزائريين و التونسيين الذين سيستفيدون من  عروض جزافية مكالمات و بيانات بإمكانهم استعمال هواتفهم النقالة في الجزائر ،أو تونس من دون دفع تكاليف اضافية”، مضيفين أن كل الاتصالات التي يقومون بها انطلاقا من البلدين “ستعتبر و كأنها مكالمات محلية”.

تسمح خدمة التجوال الدولي للزبون من استعمال هاتفه النقال في بلد أخر بفضل  الاتفاقات المبرمة بين البلدين.

عند الخروج من الحدود الوطنية، يتصل الهاتف  النقال تلقائيا بشبكة المتعامل الشريك التابع له.

و يتعلق الأمر بخدمة مدفوعة الثمن حيث أن هذه الأخيرة تكون باهظة في أغلب الأحيان لكن أسعارها تختلف من متعامل لآخر.