المتهم متابع بجنحتي ممارسة نشاط تجاري قار من دون سجل تجاري وعدم الفوترة

التمس ممثل النيابة العامة في جلسة الجنح للاستئناف بمجلس قضاء قسنطينة، أمس الثلاثاء، إدانة مخترع المكمل الغذائي «رحمة ربي» الموجه لمرضى «السكري» المتهم «ز.توفيق» بالغرامة النافذة بما يقارب 6 ملايير سنتيم، وهو الحكم الغيابي الصادر عن قاضي الجنح بمحكمة الخروب الابتدائية في جلسة 28 ماي 2018، بعد متابعته بجنحتي ممارسة نشاط تجاري قار من دون سجل تجاري وعدم الفوترة.
مخترع المكمل الغذائي «رحمة ربي» المسمى «ز.توفيق» المقيم حاليا في تركيا، والذي سجل حضوره إلى جلسة المحاكمة، التي كشف خلالها أن التهم الموجهة إليه لا أساس لها، وأنها بنيت على اللجنة التي أوفدتها الوزارة الوصية إليه.

والتي قامت بالتحقيق بشأن العمليات التجارية وتوزيع المكمل الغذائي، والذي تم تصنيعه في أحد المخابر الخاصة بإنتاج الدواء بالمنطقة الصناعية «بالما» في قسنطينة، وذلك بعد ترخيص من وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في عهد الوزير السابق للصحة،

حيث تم توزيع منتوج «رحمة ربي» في شكل أقراص على مستوى الصيدليات المتواجدة على مستوى إقليم التراب الوطني، والتي شهدت إقبالا واسعا من مرضى «السكري» على شرائه، رغم التحفظات التي سجلها المجلس الوطني لأخلاقيات مهنة الطب.

وعلى رأسه البروفيسور بقاط الذي عبر عن رفضه المطلق ونيابة عن الأسرة الطبية من أصحاب «المآزر البيضاء» لتسويق هذا المنتوج، الذي وصفه بـ«الشعوذة» المقننة.

كون وزارة الصحة سمحت بالترويج الواسع للمكمل الغذائي «رحمة ربي»، والذي جرى تسويقه على نطاق واسع بمبالغ مالية قدرت بالملايير من السنتيمات بعيدا عن التعاملات المالية التي تنص عليها القوانين، لكون التداول المالي كان عبر السيولة المالية المباشرة بين المتعاملين وبصفة أخص بين الصيدليات والمنتج، ممثلا في المخبر المنتج.

إلى غاية صدور قرار بتوقيف المكمل الغذائي «رحمة ربي» عن الإنتاج والتوزيع من السلطات العمومية، مما دفع بزعيبط توفيق إلى نقل عملية إنتاج المكمل الغذائي «رحمة ربي» إلى تركيا.

القراءة من النهار الجزائري