ستغلق مديريات التربية، بداية من اليوم، عملية التوظيف عبر القوائم الاحتياطية الولائية، وفتح باب التوظيف عبر القوائم الاحتياطية الوطنية، حيث سيتم إقصاء كل المترشحين الذين تم استدعاؤهم في 7 أفريل ولم يتقدموا لمديريات التربية التابعين لها لاستكمال ملفات توظيفهم، حيث ستعتبر مناصب شاغرة يتم استغلال القوائم الوطنية لتعويضها .

وحسب ما كشفته مصادر مطلعة، فإن مديريات التربية ستقصي كل المترشحين الاحتياطيين الذين تم استدعاؤهم ولم يتقدموا إلى مصالحها لاستكمال ملفات توظيفهم وتأكيد قبولهم بالمناصب المستدعين لشغلها بداية من سبتمبر المقبل.

وأكدت ذات المصادر، أن مديريات التربية ستشرع بداية من اليوم في إقصاء المترشحين المتخلفين عن تقديم ملفاتهم، وتأكيد قبولهم بالمناصب التي تم استدعاؤهم لشغرها سبتمبر المقبل، حيث سيتم تعويض كل مترشح تم استعداؤه ولم يتقدم من مديرية التربية من أجل تقديم الملف اللازم، خاصة التعهد الخاص بعدم المشاركة في مسابقة جوان المقبل والالتحاق بالمنصب بداية من سبتمبر.

كما أشارت نفس المصادر إلى أن مديريات التربية ستشرع في استبدال المترشحين «العاصين» والذين لم يكملوا ملفاتهم، بمترشحين آخرين من القائمة الاحتياطية، حسب الترتيب العددي لكل مترشح وحسب التخصص، في حين سيتم إقصاء المترشحين الآخرين من عملية التوظيف الجارية.

كما أكدت مصادر  أن المترشحين المقصيين ممنوعون من الترشح والمشاركة في مسابقة التوظيف المقرر إجراؤها بداية من 29 جوان المقبل، وسيتم إقصاؤهم منها في حال تسجيلهم في المسابقة عبر البوابة الرقمية للقطاع، خاصة وأن وزارة التربية عبر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لديها كافة المعلومات عن هؤلاء المترشحين، وسيكونون محرومين من المشاركة في مسابقة التوظيف الجديدة، لأنهم رفضوا الالتحاق بمناصبهم التي عينوا بها بعد استدعائهم منذ 7 أفريل الجاري.

وستشرع مديريات التربية في استدعاء المترشحين من القائمة الاحتياطية للتوظيف وطنيا، بداية من الغد، بعد غلق القوائم الولائية بداية من اليوم، حيث أكدت مصادر النهار أن المترشحين الاحتياطيين، مطالبين بالتسجيل في القائمة الوطنية قصد اختيار المناصب المتاحة وطنيا خارج ولاياتهم، حيث سيتم الشروع في التوظيف بهذه الطريقة بداية من الغد وإلى غاية 27 أفريل الجاري، على أن يتم غلق قائمة التوظيف الاحتياطية بعد هذا التاريخ نهائيا.