في إعلان نشر أمس  دعت إحدى بلديات ولاية جيجل -خيري واد لعجول- المواطنين الى عدم إقتناء المياه المعدنية التي تحمل علامة “تاكسانة”  في وقت تنمع فيه بلدية جيجل و تاكسانة مواطنيها من الشرب من ينابيع المنطقة .

ووفقًا للوثيقة التي  تملك ” البلاد نت ”  نسخة منها ، فإن   المياه المعدنية التي تحمل العلامة التجارية “تاكسانة” و المنتجة بتاريخ 16/11/2018 وتحمل الرقم 310 ، تحتوي على  “شوائب  ظاهرة للعيان ” – لم يحدد الإعلان نوعها-

و لا تحدد الوثيقة ما إذا كان قرارها مدفوعًا بأي نتائج تحليل. لكنها دعت  المواطنين إلى عدم تناول العصائر التي تحمل علامة” أميلا” ، بالإضافة إلى المياه المعدنية المذكورة.

 و بذلك تكون هذه هي الحالة المتعلقة بعدم سلامة منتجات غذائية هي  الثانية من نوعها في غضون أيام فقط.  بعد الجدل الذي اثاره إكتشاف مصالح الرقابة على مستوى وزارة التجارة  مؤثر عقلي بتركيز عالي في تركيبة مسحوق العصير ” اميلا” و هذا وحده قد يكفي لجعل الجزائريين يرتابون من المنتجات المحلية.

 و منعت  مطلع السنة الجارية  بلديات في ولاية جيجل، الشرب من مياه الينابيع المتواجدة بمنطقة تاكسانة، بعد ظهور أعراض لأمراض متنقلة عبر المياه، متمثلة في حالات عديدة لمرض التهاب الكبد الفيروسي”أ”، وثبوت عدم صلاحية مياه الينابيع بعد التحاليل البكتريولوجية الأولية التي أجريت على عينة من ماء هذه الينابيع .