أكدت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال إيمان هدى فرعون أن شركة اتصالات الجزائر لن تعوض زبائنها بعد قطع الأنترنت خلال فترة إجراء امتحانات البكالوريا.

وقالت فرعون على هامش زيارتها إلى ولاية المدية أن التعويض يكون في حالة وجود تعطلات أو سوء تسيير في تقديم الخدمة من طرف الشركة، موضحة أن قرار قطع الأنترنت خلال أيام البكالوريا هو أمر تقلته اتصالات الجزائر من طرف الحكومة.

وهونت فرعون من حجم تأثير هذا القطع على المواطن، بما أن حجب الأنترنت لم يستمر إلا لمدة ساعتين في اليوم الأول فقط -حسبها-، ولبهدف ضمان السير الحسن للامتحانات واجتناب عمليات الغش وتسريبات الأسئلة التي شهدتها السنوات السابقة، مؤكدة أن الشعب الجزائري معروف بالتضامن، وشباب الجزائر يستحق هذه التضحية.